ما هي الفئات المعفاة من ضرائب الوافدين في السعودية؟

ما هي الفئات المعفاة من ضرائب الوافدين في السعودية؟

المصدر: إرم نيوز

قررت الحكومة السعودية إعفاء المقاولين الوافدين المتعاقدين معها من رسوم الضرائب الشهرية المفروضة على العمالة الوافدة، للمشاريع الموقعة ما قبل إصدار قرار فرض الضرائب على الوافدين في تموز/ يوليو الماضي.

وأكدت صحيفة ”الوطن“ السعودية، اليوم الأحد، أن قرار إعفاء شريحة المتعاقدين مع الحكومة من دفع ضرائب الوافدين، جاء بطلب من مجلس الغرف الصناعية والتجارية السعودية، الذي رفعه إلى ولي العهد رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز.

ويصب قرار الإعفاء كمحاولة لمنع تسبب الضرائب الجديدة بنقص في السيولة وزيادة في المصاريف لشركات المقاولات المنفذة للمشاريع الحكومية، ما قد يتسبب بتعثر تلك المشاريع.

منعًا لتعثر المشاريع

ويطال التعثر الكثير من المشاريع الحكومية العملاقة، في ظل تأخر إنجازها لأعوام، لتبرز دعوات يطلقها مثقفون واقتصاديون سعوديون بين الحين والآخر تطالب بإنقاذ تلك المشاريع، لتأخذ دورها في تنمية الاقتصاد والمجتمع.

ويرى إعلاميون سعوديون أن تأخير تنفيذ تلك المشروعات الحيوية يتسبب في ”إحالة حياة الناس إلى ضنك مستمر وضيق شديد، وما يزيد البؤس بؤسًا غياب مواعيد دقيقة يتطلع الناس إلى بلوغها“.

وأشار مجلس الغرف السعودية إلى أن زيادة مصاريف شركات المقاولات المتعاقدة مع الحكومة، ستحول دون الوفاء بالتزاماتها التعاقدية المتمثلة في رواتب العاملين ومستحقات الموردين التي تقدر بمليارات الريالات، ما سيؤثر سلبًا على سير تنفيذ تلك المشاريع الحكومية.

وتبلغ المدة الزمنية المتفق عليها لتنفيذ غالبية المشاريع الحكومية ما بين 3 إلى 5 أعوام.

استثناء مهن أخرى

ويستمر مجلس الغرف السعودية بمطالبته بإعفاء مهن أخرى من ضرائب الوافدين، كالمهن الباقية خارج نطاق توطين الوظائف، لصعوبة انخراط المواطنين فيها، ممن ينظرون لها على أنها مهن ”يدوية مهينة“؛ كعمال النظافة وعمال الصرف الصحي.

وبدأت المملكة العربية السعودية، في يوليو/تموز الماضي، بتطبيق ضريبة جديدة طالت مرافقي الوافدين الأجانب، عقب إقرارها من قبل مجلس الوزراء السعودي في إطار برنامج التوازن المالي.

وكانت وثيقة برنامج تحقيق التوازن المالي، الصادرة عن الحكومة السعودية أكدت على فرض مقابل مالي على الوافدين والمرافقين تدريجيًا.

وتبلغ قيمة الرسوم 100 ريال كرسم شهري على كل مرافق، ليكون المجموع سنويًا 1200 ريال، تستوفيها السلطات السعودية لدى تجديد بطاقة المقيم.

ومن المقرر أن يتضاعف المبلغ بعد عام، حتى يصل في يوليو/تموز 2020 إلى 400 ريال في الشهر وبواقع 4800 ريال في العام.

وتشمل الرسوم الجديدة، التابعين؛ وهم الزوجة والبنات والأبناء الذكور دون سن الـ18 سنة، وتشمل كذلك المرافقين؛ وهم الأبناء الذكور فوق سن الـ18 سنة والزوجة الثانية والثالثة والرابعة والأب والأم وأب الزوجة وأم الزوجة والعمالة المنزلية والسائقين وكل من على الكفالة بشكل مباشر.

ويهدف قرار السلطات السعودية بفرض رسوم وضرائب غير مسبوقة على الوافدين وذويهم، إلى توفير مبلغ مليار ريال سعودي، بنهاية العام الحالي.

وعلى مدى العقود الماضية قاومت المملكة، التي يعيش فيها نحو 12 مليون وافد، وتُعد أكبر مصدر للنفط الخام في العالم، ضغوط صندوق النقد الدولي لفرض ضرائب بهدف تنويع دخلها الوطني، لكن يبدو أنها بدأت الآن تتراجع عن موقفها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com