نقل 600 موظف سعودي من ”أوجيه‎“ لشركات أخرى

نقل 600 موظف سعودي من ”أوجيه‎“ لشركات أخرى

المصدر: رويترز

أعلنت وزارة العمل السعودية، أن العاملين في شركة الإنشاءات المتعثرة ”سعودي أوجيه“ سينقلون لشركات أخرى، وسط أنباء غير مؤكدة عن الاستغناء عن العاملين بالشركة في 31 يوليو/ تموز المقبل.

وأوضحت الوزارة أن ”1200 سعودي يعملون في الشركة التي يصل إجمالي عدد العاملين فيها إلى 8 آلاف“. و“أوجيه“ مملوكة لعائلة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، ونفذت العديد من مشاريع البنية التحتية الضخمة من جامعات وطرق إلى مطارات ومستشفيات.

وذكرت الوزارة أنها ”ستنقل نحو 600 موظف سعودي لشركات أخرى وستواصل البحث عن فرص عمل لبقية السعوديين العاملين في الشركة، كما تعكف على نقل نحو 6 آلاف عامل أجنبي لشركات أخرى“.

وأظهرت وثيقة، وصفت بأنها مذكرة داخلية، أن ”الشركة أبلغت العاملين أن يوم 31 يوليو/ تموز، سيكون آخر يوم عمل هناك في ظل الظروف التي تمر بها الشركة“.

والخطاب الذي ورد ذكره في مقال صحفي في صحيفة ”الحياة“ السعودية، اليوم السبت، موقع من قبل إدارة ”سعودي أوجيه“ لكن لم يتسن التحقق من صحته.

ولم يحدد الخطاب ما إذا كانت الشركة ستوقف عملياتها.

ولم يتسن الوصول للمتحدث باسم ”سعودي أوجيه“ للتعقيب، في حين ذكر مصدر مقرب من الشركة أنه لم يتخذ قرارًا بغلق الشركة، وأكد مسؤول كبير آخر، الشيء ذاته.

وكانت مصادر ذكرت أن ”سعودي أوجيه“ تعتزم نقل بعض العاملين في أحد المشروعات الحكومية الكبرى في محاولة لتخفيف الضغوط مع تفاقم الأزمة المالية.

ودفع انهيار أسعار النفط، الحكومة السعودية، لتقليص الإنفاق الحكومي، ما أضر بشركات المقاولات في المملكة و“أوجيه“ بوجه خاص، التي تعتمد على الدولة في معظم مشروعاتها.

و“أوجيه“ مدينة للبنوك بنحو 3.5 مليار دولار، كما تواجه أزمة تمويل لأنها لم تتلق أي أموال جديدة من الحكومة للمشروعات.

وفي أبريل/ نيسان الماضي، قالت مصادر إن الحكومة كلفت ”برايس ووتر هاوس كوبرز“ بإجراء مراجعة لمشروعات أوجيه وتحديد المبالغ التي تدين الحكومة بها لها.

ومن المرجح أن تحدد الدراسة المبالغ المتأخرة التي سيتم صرفها للشركة وما إذا كانت ستكمل العمل في المشروعات.

وسبق أن تدخلت وزارة العمل السعودية لنقل 3800 موظف أجنبي في ”سعودي أوجيه“ لشركات أخرى في حين ترك 11 ألفًا و500 موظف الشركة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com