”ستراتا“ التابعة لـ“مبادلة“ الإماراتية تحقق التعادل بين الإيرادات والمصروفات في 2018

”ستراتا“ التابعة لـ“مبادلة“ الإماراتية تحقق التعادل بين الإيرادات والمصروفات في 2018

المصدر: أبوظبي - إرم نيوز

قال مسؤول تنفيذي كبير اليوم الإثنين، إن شركة ”ستراتا الإماراتية“ ذراع التصنيع التابع لشركة ”مبادلة“ لصناعة الطيران للحكومة ومقرها أبوظبي تتوقع تحقيق تعادل بين الإيرادات والمصرفات في 2018.

وستراتا جزء من جهود دولة الإمارات العربية المتحدة لتنويع اقتصادها بعيدا عن قطاع النفط والغاز. وتأمل الحكومة في استغلال شركات مثل ستراتا لبناء قاعدة للصناعة ومنتجات التكنولوجيا المتطورة.

ولدى الشركة التي تأسست في العام 2009 وبدأت في الإنتاج في العام 2010 منشأة لتصنيع أجزاء الطائرات في مدينة العين لإنتاج مكونات الطائرات من طراز ”إيرباص“ و“بوينغ“ وغيرها.

وقال حميد الشمري، الرئيس التنفيذي لقطاع صناعة الطيران والخدمات الهندسية في مبادلة الإماراتية لوكالة الأنباء رويترز على هامش مؤتمر للقطاع في دبي: ”ستراتا، في المرحلة الأولى، في 2018 يجب أن تبدأ في تحقيق تعادل بين الإيرادات والمصروفات مع قيامنا بفرز جميع العلاقات والتأخيرات والتغيرات في السوق.“

وأضاف: ”اعتقد أن ستراتا ستكون في موقف (جيد) ماليا.“

وتقوم ستراتا في الوقت الحالي بتصنيع 8 مكونات مختلفة لطائرات تشمل طرز إيرباص A330 وA380 وA350-900 وطائرات من طرازي بوينغ 777 و787.

وكان بدر العلماء الرئيس التنفيذي لاستراتا قال لرويترز في الأول من سبتمبر أيلول 2015، إن الشركة ستحقق التعادل بين الأرباح والتكاليف في 2017، وإنها تستهدف تحقيق إيرادات بقيمة مليار درهم إماراتي (272.3 مليون دولار) بحلول 2020. وامتنع الشمري عن الافصاح عن تقديرات الإيرادات لهذا العام. وبلغت إيرادات الشركة نحو 400 مليون درهم في 2015 وفقا لبيان الشركة.

وفي يوليو تموز قالت ستراتا إنها فازت بعقدين من إيرباص بقيمة مليار دولار لتصنيع أجزاء الطائرة A320 وأجزاء إضافية من الطائرة A350-900. وأعلنت أيضا عن توقيع عقد لعدة سنوات لتصنيع مكونات إضافية من بوينغ 787.

وقال الشمري إن ستراتا تتوقع بدء تصنيع تلك الأجزاء في 2020 عند افتتاح منشأة جديدة في العين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com