شركة عربية ناشئة تثير اهتمام الرئيس الأمريكي

شركة عربية ناشئة تثير اهتمام الرئيس الأمريكي

المصدر: متابعات - إرم نيوز

كانت مي مدحت تحتسي القهوة في حرم جامعة ستانفورد بولاية كاليفورنيا، في يونيو/ حزيران 2016، عندما تلقت اتصالاً من موظف بالبيت الأبيض، دعا فيه مي إلى حضور لقاء مع الرئيس باراك أوباما ومؤسس (فيسبوك) مارك زوكربيرغ.

ووفق مجلة فوربس العربية، تمحور اللقاء حول الظروف التي يواجهها مؤسس شركة ناشئة في سوق ناشئة. تقول الشركة المصرية (Eventtus) المعنية بتنظيم الفعاليات على لسان رئيستها التنفيذية: ”كنت مندهشة جداً. كانت فرصة هائلة، أنا لا أمثل شركتي فقط، وإنما أمثل الشركات المصرية الناشئة عموماً“.

ووصفت مجلة فوربس اللقاء: ”مرتدية حجاباً منقطاً وقميصاً حريرياً بنياً وبنطال جينز، تألقت مي في الاجتماع الذي ضم رياديين من رواندا والبيرو“. سأل أوباما: ”ما هي بعض أكبر العقبات في طريق النجاح برأيك؟“. أجابت مي: ”أعتقد أني ارتكبت كل الأخطاء التي تقرأ عنها في كتب الرياديين“، مشيرة إلى تحديات شائعة لأي شخص يقيم شركة، مثل التمويل والروتين الحكومي وتكوين فريق. قالت قبل أن يشرع الحضور بالتصفيق: ”الشيء الوحيد الذي يحفزنا على النمو هو الإيمان بمقدرتنا على إضافة قيمة لحياة الناس“.

الدعاية تعني تدفق المال لشركة مي التي تأسست قبل 4 سنوات. وهي تتوقع أن تزداد إيراداتها لنحو 5 أضعاف عن عام 2015 لتصل إلى 500 ألف دولار هذا العام. لقد جمعت الشركة 425 ألف دولار من مجموعة من الشركات الأخرى، مما ضمن لها مكانة على قائمة (فوربس الشرق الأوسط) الأولى لأفضل 20 شركة ناشئة.

تملك كل من مي وشريكتها في التأسيس نهال فارس، 28 عاماً، رئيسة قسم المنتجات، حصة في الشركة الناشئة. عملاؤها من الأسماء الكبيرة في مؤتمرات التقنية، أمثال ”دبي اكسبو 2020“.

كان أول حاسوب لمي هدية من جدها لأمها حين كانت في الصف الخامس. لقد كان يدير مطبعة صحفية صغيرة في القاهرة موطن العائلة. لقد أحبت تصفح الإنترنت لأنه يربط الناس حول العالم وكان مصدراً سخياً للمعلومات. مع وصولها الثانوية العامة، كانت تدير غرف محادثات (Yahoo)، وتبرمج مع أصدقائها مواقع معجبي المشاهير. في 2009، تخرجت مي بدرجة البكالوريوس في الهندسة الكهربائية من جامعة عين شمس، حيث التقت بنهال، رفيقتها المتحمسة للبرمجة. حينما كانتا في جامعة عين شمس، صممتا تطبيق ملاحة لتقديم معلومات في الزمن الحقيقي حول أوضاع حركة المرور، ودخلتا مسابقة (Imagine Cup) الدولية التي تقيمها (Microsoft) وتعرض تحديات للطلبة لحل المشكلات بواسطة التقنية. وفازتا بالمركز الأول في مصر، لكنهما لم تصلا إلى النهائيات.

تقول مي: ”أنا ونهال ظننا أننا فشلنا لأننا أخفقنا في الوصول إلى السوق. أدركت حينذاك أن علي تعلم الكثير من التجارب خارج الجامعة“. حاولت هي ونهال باجتهاد أن تتعلما ما يجعل الشركات الناشئة في وادي السليكون ناجحة. تقول مي بهذا الصدد: ”أردت أن أعرف كيف بدأت، ولماذا أطلقت تلك الميزات دون غيرها، وتأمل كل تلك الأشياء ساعدنا على فهم المزيد عن الشركات الناشئة عموماً“.

وتصر مي وفق مجلة فوربس على إكمال مشوارها الناجح مع شركتها المختصة بتنظيم الفعاليات والمؤتمرات عبر تطبيق برمجته مع صديقتها نهال ونال استحسان شركات ضخمة وفعاليات عالمية،.وتمضي مي الآن معظم وقتها في دبي. وتقول مختتمة وفق فوربس: إنها ”تلك الفتاة بالحجاب التي جلست على المنصة مع أوباما متحدثة عن الشركات الناشئة“. حصد اللقاء ما يقارب ربع مليون مشاهدة على (YouTube). ”إنهم يرونني ويعرفون أني فتاة عادية مثلهم يمكنها أن تصنع شيئاً“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com