السعودية توقع مذكرة تفاهم مع جي.إي بقيمة 3 مليارات دولار

السعودية توقع مذكرة تفاهم مع جي.إي بقيمة 3 مليارات دولار

الرياض– تلقت الحكومة السعودية دعما لخطتها الطموحة ”رؤية 2030“ الهادفة لتنويع الاقتصاد بعيدا عن النفط، من إحدى كبرى الشركات العالمية وذلك بعدما تعهدت جي.إي بزيادة قوتها العاملة في المملكة إلى مثلي مستواها لتصل إلى 4000 عامل بحلول 2020.

ووقعت جي.إي مع الحكومة السعودية متمثلة في الشركة العربية مذكرة تفاهم لاستثمارات مشتركة بقيمة 3 مليارات دولار في قطاعات استراتيجية ضمن رؤية 2030.

ونقل بيان للشركة العربية السعودية للاستثمارات عن الرئيس التنفيذي لشركة جي.إي جيفري ايميت قوله إن الاتفاقات من شأنها أن تعزز القدرات الصناعية للمملكة.

وأضاف البيان أن الاتفاق يشمل استثمارات بقيمة مليار دولار يبدأ تنفيذها بحلول 2017 بالإضافة إلى استثمارات محتملة بملياري دولار بمشروعات في قطاعات من بينها المياه والطاقة والطيران.

وقال البيان ”في إطار تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 يهدف الاتفاق إلى تأسيس مشاريع تحويلية من شأنها أن تعزز التنوع الصناعي وتدعم قدرات الصناعات التحويلية في المملكة“.

وذكر البيان أن جي.إي تعمل على عدد من المشروعات في المملكة ضمن خطتها الإصلاحية تشمل مشروعا بقيمة 400 مليون دولار مع أرامكو لتوفير المواد اللازمة لقطاعي الخدمات البحرية والطاقة، ومن المتوقع أن يبدأ تشغيل المشروع في عام 2020 وأن يخلق ما يزيد على 200 وظيفة.

ونوه بيان الشركة بأن جي.إي تعمل كذلك على تطوير مرفق صيانة لمحركات الطيران العسكري ومرفق لتصنيع منتجات الصمام الثنائي الباعث للضوء (إل.إي.دي) إلى جانب عمليات أخرى تشمل التدريب والتكنولوجيا الحيوية.

ومن شأن هذه المشروعات أن ترفع عدد الموزعين السعوديين لشركة جي.إي إلى 400 من 150 إذ تستهدف الشركة في نهاية المطاف تصدير منتجات وخدمات بقيمة تتجاوز 100 مليون دولار سنويا من المملكة.

وقال عبد اللطيف العثمان رئيس مجلس إدارة الشركة إن التحالف الاستراتيجي مع جي.إي فرصة مثالية لتحقيق أهداف رؤية 2030 ودعم التحول الاقتصادي للمملكة.

وتأسست الشركة العربية السعودية للاستثمارات الصناعية في مارس/ آذار 2014 برأسمال ملياري ريال بالمشاركة بين صندوق الاستثمارات العامة بحصة 50 % وبنسبة 25 % لكل من شركة الزيت العربية السعودية (أرامكو) والشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك).

وتشمل رؤية المملكة 2030 التي أعلنها ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في أبريل/ نيسان تحويل صندوق الاستثمارات العامة إلى صندوق سيادي برأسمال يصل إلى تريليوني ريال.

وتسعى الرؤية إلى جعل الصندوق محركا فعالا لخلق الوظائف للمواطنين وتنويع الاقتصاد عبر الاستثمارات الاستراتيجية التي تتطلب رؤوس أموال ضخمة في القطاع الصناعي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com