غرفة دبي تضع اللمسات الأخيرة على تنظيم المنتدى العالمي الإفريقي للأعمال – إرم نيوز‬‎

غرفة دبي تضع اللمسات الأخيرة على تنظيم المنتدى العالمي الإفريقي للأعمال

غرفة دبي تضع اللمسات الأخيرة على تنظيم المنتدى العالمي الإفريقي للأعمال

دبي – يستضيف المنتدى العالمي الإفريقي للأعمال الذي سيعقد في دبي يومي 17 و18 نوفمبر القادم بتنظيم من غرفة تجارة وصناعة دبي، أكثر من 20 شخصية أفريقية بينها رؤساء دول ووزراء ورؤساء مجالس إدارة شركات مرموقة، إضافة إلى مدراء مصارف وصناديق سيادية وشركات خاصة وقادة أعمال.

وفي طليعة الشخصيات المشاركة في الدورة الثالثة للمنتدى فخامة بول كاجامي رئيس جمهورية رواندا، وفخامة أمينة غريب فقيم رئيسة جمهورية موريشيوس، وفخامة حسن شيخ محمود رئيس جمهورية الصومال، وفخامة فيستوس موغاي الرئيس السابق لجمهورية بوتسوانا، وفخامة نور الدين برهاني نائب رئيس جمهورية جزر القمر، وشيخ موبيدو ديارا الرئيس الانتقالي السابق في مالي، ويواكيم شيسانو الرئيس السابق لجمهورية الموزمبيق.

ويشارك في المنتدى أيضاً عدد من الوزراء بينهم ابراهاو غورجيل وزير الاقتصاد في أنغولا، وهانا تيتيه وزيرة الشؤون الخارجية والاندماج الإقليمي في غانا، واكوو سبيو جاربرات وزير الصناعة والتجارة في غانا، وأمادو با وزير الاقتصاد والمالية والتخطيط في السنغال، وخوديا مباي وزيرة الاستثمارات والترويج والشراكات في السنغال، وجابوليلي ماشواما وزيرة الموارد الطبيعية والطاقة في مملكة سوازيلاند، وكيرفالا يانساني وزير الدولة لشؤون المناجم والجيولوجيا في جمهورية غينيا، وماري جوزيف نويل سيناتامبو وزيرة الشؤون الخارجية والتعاون الإقليمي والتجارة الدولية في جمهورية موريشيوس، وإميليا كيامبادي وزيرة التجارة والصناعة والجمعيات التعاونية في أوغندا، وفيليب بيلهاش وزير الشؤون الخارجية في حكومة جزيرة جيرسي.

ويشارك في المنتدى كذلك معالي سلطان المنصوري وزير الاقتصاد، وسعادة سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس إدارة موانئ دبي العالمية، والدكتور عدنان شلوان الرئيس التنفيذي لبنك دبي الاسلامي، إضافة إلى أحمد هيكل مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة القلعة المصرية، وطارق سلطان نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة أجيليتي الكويتية.

وقال حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي: ”المنتدى سوف يشهد حواراً معمّقاً بين المسؤولين الأفارقة حول التوجّهات الاقتصادية الاستراتيجية للقارّة وخطط استقطاب الاستثمارات، كما سيتيح للحكومات مناقشة دورها في تحفيز النمو بما في ذلك إتفاقات التجارة المشتركة وبرامج الإصلاح الاقتصادي والتمويل وتطوير البنى التحتية وتعزير مهارات اليد العاملة، فضلاً عن السياسات الهادفة إلى استقطاب التمويل الخارجي“.

وأضاف: ”الاقتصاد في قارة إفريقيا يشهد تحولاً بارزاً، حيث أنّ تقرير التنافسية للعام 2015 الصادر عن البنك الدولي أشار الى نمو قطاعي الخدمات والصناعة بشكل كبير“، مشيراً إلى أن المنتدى سيتيح للقادة والمشاركين النظر في هذه التحولات وما تعنيه للقارة من فرص استثمارية إضافية.

تجدر الإشارة إلى أنّ أولى جلسات المنتدى سوف تتطرّق إلى قدرة القارة الإفريقية على تحقيق نمو كبير وسريع، وسوف يتمحور النقاش حول كيفيّة مواجهة التحديات المتعلقة بالفقر وتنشيط الاقتصاد العالمي.

أمّا الجلسة الثانية، فتركّز على البنية التحتية الخاصة بالتجارة، ويناقس القادة الأفارقة في الجلسة الثالثة، الخطوات المقبلة لتعزيز المكاسب التي حققتها القارة وتمكين المستقبل في ظل المتغيرات العالمية.

ويستكمل النقاش في الجلسات اللاحقة حول مستقبل القارة في ظل إتفاقات التجارة الحرة ونشوء مناطق تجارية حرة وتعزيز التجارة بين الدول الإفريقية، كما سيبحث المشاركون دور الموارد الطبيعية في دفع عجلة الاقتصاد في إفريقيا وتأثير انخفاض أسعار النفط على النمو الاقتصادي.

ويختتم اليوم الأول بمناقشة مصادر التمويل الجديدة، بما فيها صناديق التقاعد والصكوك وكيفية الاستفادة منها، فضلاً عن دور التمويل الاسلامي في المساهمة بالنمو.

أما اليوم الثاني من المنتدى، فيتمحور حول الابتكار والعلوم المتقدمة، خاصة وأنّ سكان القارّة سيتضاعفون خلال الـ35 سنة القادمة، وبالتالي ستبرز الحاجة الى توجهات مبتكرة خاصة في التعليم والصحة والنمو.

وفي خضم التحوّلات الرقمية التي تسهم بتغيير نماذج الأعمال في الأسواق الكبرى، من المرجح للدول الإفريقية ألا تكون قادرة على سلوك المسار نفسه الذي اتخذته الدول ذات الدخل المرتفع لتحقيق الازدهار، حيث ستعمل أولاً على الاستفادة من العمالة الرخيصة والصادارت التنافسية قبل أن تنهض بسلسلة القيمة، وتناقش الجلسة المخصّصة لهذه المسألة دور الشركات الأفريقية في هذا المجال.

ويلي ذلك جلسة مخصصة للنقاش حول التواصل داخل القارة ودور قطاع الطيران الإفريقي، حيث يستعرض المشاركون تجربة الطيران الأثيوبي، ويستكمل المنتدى ببحث قطاع التعليم في القارة وظهور توجهات جديدة بينها نظام المدارس ذات الأسعار المعقولة والتدريب على القيادة وريادة الأعمال.

ويختتم المنتدى بجلسة مع رواد الأعمال الشباب حول ما هو مطلوب لإحداث نقلة نوعية في مسار تطور إفريقيا خلال العقد الحالي.

وقد أعلنت الغرفة عن لائحة شركاء ورعاة المنتدى التي تضمّ كلاً من مؤسسة دبي للإستثمارات الحكومية (الشريك الرئيسي) وموانىء دبي العالمية (الراعي الاستراتيجي) ومركز دبي للسلع المتعددة (الراعي البلاتيني) وشركة نخيل وبنك دبي الإسلامي ومجموعة ميدكوم (الرعاة الذهبيون)، وبنك ستاندرد (الشريك الرسمي)، أما الناقل الرسمي للمنتدى العالمي الأفريقي للأعمال، فهو طيران الإمارات.

يذكر أنّ المنتدى العالمي للأعمال يقام تحت شعار ”تنمية متجددة، شراكات متعددة“ ويتزامن هذا العام مع احتفال غرفة دبي بمرور 50 عاماً على إنشائها، ويقتصر حضور المنتدى على أصحاب الدعوات، وهم أكثر من 1000 شخصية اقتصادية رفيع المستوى من صناع القرار في القطاعين الحكومي والخاص.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com