زلزال في سوق الدواء المصرية بعد ارتفاع سعر الدولار

زلزال في سوق الدواء المصرية بعد ارتفاع سعر الدولار

المصدر: القاهرة - من محمود غريب

تسبب ارتفاع الدولار بمصر في اشتعال الأزمة بين الحكومة وشركات الأدوية، نتيجة رفض الأخيرة رفع سعر الدواء في الأسواق، وهو ما جعل الشركات تهدد بالتوقف عن الإنتاج في حالة استمرار هذا الوضع، نظرا لعدم قدرتها على تحمل المزيد من الخسائر الناتجة عن انهيار الجنيه أمام الدولار.

وكشف الدكتور أسامة رستم، نائب رئيس غرفة الأدوية باتحاد الصناعات المصرية، أن ارتفاع الدولار أصبح خطراً حقيقياً يهدد سوق الأدوية المصرية، نظرًا لعدم قدرة الشركات على توفير أسعار المواد الخام المستوردة التي تستخدم في صناعة الدواء.

وتوقع أن تشهد الفترة المقبلة اختفاء عدد كبير من الأدوية، نتيجة توقف بعض الشركات عن إنتاجها نظرا لتدني أسعارها وزيادة سعر تكلفتها عن بيعها، مطالبا الدولة بضرورة تحديد المرضى غير القادرين، ووضع آلية متكاملة لتعويضهم عن زيادة الأسعار.

وسبق أن حذر المركز المصري للحق في الدواء من نقص حاد في الأدوية داخل المستشفيات العامة والجامعية، الأمر الذي ترتب عليه تراجع ملحوظ لأداء المستشفيات الحكومية، ووصلت إلى درجة متدنية في خدمة المرضى وتقديم الرعاية الطبية.

بينما قال الدكتور هيثم عبدالعزيز، رئيس لجنة الصيادلة الحكوميين، إن الأزمة الحالية في سوق الأدوية هي نتيجة طبيعية لسوء التخطيط في السياسات الدوائية المصرية.

وعن أسباب أزمة نقص الأدوية في السوق المصرية، أوضح أن هناك مشاكل في خطوط الإنتاج داخل مصانع الأدوية، فضلا عن توقف بعض شركات الأدوية عن إنتاج بعض الأصناف، نظرا لانخفاض أو انعدام الجدوى الاقتصادية لتلك الأصناف.

وطالب الحكومة المصرية بضرورة التوجه إلى إنشاء مصانع لإنتاج المواد الخام الدوائية في مصر، وتحفيز القطاع الخاص للخوض في هذا المجال، وتذليل العقبات أمام الشركات، فضلًا عن ضرورة استجابتها لإعادة تسعير بعض أنواع الأدوية، بما يتناسب مع تكلفة إنتاجها، حيث إن الثبات على سعرها في ظل تزايد أسعار الدولار سيكبد الشركات المنتجة خسائر بالملايين.

وكانت قد حذرت غرفة صناعة الدواء باتحاد الصناعات، من اختفاء أو تناقص إنتاج نسبة 50 من الأدوية من السوق المصرية، سواء مصنعة أو مستوردة، وإغلاق عدد من مصانع الأدوية، وذلك فى ظل ثبات سعر عدد كبير من أصناف الدواء، وعدم تحريكها رغم ارتفاع أسعار المادة الخام.

وطالبت بتحرير سعر الدواء أو قيام الدولة بدعمه، مضيف أنه يجب على الحكومة ضرورة النظر في أسعار الدواء المتدنية في مصر، وأن صناعة الدواء تواجه مشكلتين: وهما التسعيرة والعملة الأجنبية.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com