100 مليار دولار مساهمة الاتصالات المتنقلة في اقتصاد أفريقيا

100 مليار دولار مساهمة الاتصالات المتنقلة في اقتصاد أفريقيا

كيب تاون– ساهم قطاع الاتصالات المتنقلة في أفريقيا جنوب الصحراء بأكثر من 100 مليار دولار أمريكي في اقتصاد المنطقة خلال العام الماضي، وذلك وفقاً لدراسة جديدة للاتحاد العالمي للاتصالات المتنقلة والتي نشرت في مؤتمر ”موبايل 360 سيريز-أفريقيا“، الذي انعقد في كيب تاون هذا الأسبوع.

وبيّنت الدراسة الجديدة التي حملت عنوان ”اقتصاد الجوال-أفريقيا جنوب الصحراء 2015″، أن 102 مليار دولار أمريكي من المساهمات الاقتصادية في عام 2014 كانت تعادل 5.7 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي. وساهمت مشغلات شبكات الهاتف النقال في المنطقة بشكل مباشر بنحو 31 مليار دولار أمريكي، أي ما يمثل 1.7 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، ومن المقرر أن تزداد هذه المساهمة الاقتصادية خلال الأعوام المقبلة مع استمرار مشغلي شبكات الهاتف النقال بتقديم خدمات الاتصالات للسكان غير المتصلين بعد بشبكات في المنطقة، وطرح شبكات وخدمات النطاق العريض المتنقل الجديدة.

ومن المتوقع أن يساهم القطاع بنحو 160 مليار دولار أمريكي في المنطقة بحلول عام 2020، أي ما يعادل ثمانية في المائة من الناتج المحلي الإجمالي المتوقع عند هذا المستوى.

المنطقة الأسرع نمواً للاتصالات المتنقلة في العالم

من المتوقع أن يكون هناك 386 مليون مشترك في الاتصالات المتنقلة الفريدة من نوعها في أفريقيا جنوب الصحراء بحلول نهاية هذا العام، أي ما يعادل نحو 41 في المائة من سكان المنطقة. ولقد نمت قاعدة المشتركين في المنطقة بنسبة 13 في المائة سنوياً (المعدل المركب للنمو السنوي) وسطياً، خلال النصف الأول من هذا العقد (من عام 2010 وحتى 2015)، بزيادة تبلغ أكثر من ضعف معدل المتوسط العالمي (وهي ستة في المائة) خلال هذه الفترة. وتخطّت المنطقة أمريكا اللاتينية في عام 2014 لتصبح ثالث أكبر سوق لمشتركي الاتصالات المتنقلة في العالم، متخلفةً فقط عن آسيا والمحيط الهادئ وأوروبا. ومن المتوقع أن يتجاوز عدد مشتركي الاتصالات المتنقلة في أفريقيا جنوب الصحراء نصف مليار نسمة (518 مليوناً) بحلول عام 2020، وهو ما يمثل تقريباً واحداً من كل اثنين (49 في المائة) من عدد السكان في المنطقة عند هذا المستوى.

ويسير عدد خطوط الاتصالات المتنقلة في أفريقيا جنوب الصحراء حسب الخطة الموضوعة حيث من المتوقع أن يصل إلى 722 مليون بحلول نهاية العام. وستمثل شبكات الاتصالات المتنقلة ذات النطاق العريض من الجيلين الرابع والخامس ما يقارب ربع اتصالات هذا العام، ولكنها ستزداد لتصبح 57 في المائة بحلول عام 2020، مدفوعةً بتوسيع تغطية شبكة الاتصالات المتنقلة ذات النطاق العريض وانخفاض تكاليف الأجهزة. ولقد تم إطلاق شبكات الجيل الثالث ”3 جي“ التجارية في 41 بلداً في جميع أنحاء أفريقيا جنوب الصحراء اعتباراً من يونيو 2015، في حين تم إطلاق شبكات الجيل الرابع ”4 جي“ في 23 بلداً.

ويؤدي الاستثمار في هذه الشبكات عالية السرعة إلى تحقيق نمو مماثل في عدد المستهلكين الذين يستخدمون أجهزتهم للاتصال بالإنترنت، وسيستخدم ما يقارب من ربع (23 في المائة) سكان أفريقيا جنوب الصحراء الإنترنت عبر الاتصالات المتنقلة هذا العام، ويتوقع أن يرتفع هذا الرقم إلى 37 في المائة بحلول عام 2020. وتعتبر الاتصالات المتنقلة الوسيلة الأساسية للاتصال بالإنترنت في المنطقة حيث أن البنية التحتية للخطوط الثابتة محدودة للغاية.

هذا وأدى تزايد إتاحة شبكات النطاق العريض المتنقلة، جنباً إلى جنب مع تقديم أسعار معقولة للبيانات المتنقلة وانخفاض أسعار الأجهزة، إلى زيادة استخدام الهواتف الذكية. وتضاعف معدل تبني الهاتف الذكي على مدى العامين الماضيين، وهو ما يمثل واحداً من كل خمس خطوط، على الرغم من أن هذا لا يزال يبلغ نصف معدل الاعتماد العالمي (40 في المائة).

ومن المتوقع أن يصل عدد خطوط الهاتف الذكي الإقليمية إلى 540 مليوناً بحلول عام 2020، وهو ما يمثل نصف إجمالي عدد الخطوط عند ذلك المستوى. ويشير التقرير إلى أن متوسط سعر بيع الهواتف الذكية (”إي إس بي“) قد انخفض بشكل ملحوظ في معظم الأسواق الإقليمية، مع عدد متزايد من النماذج المتاحة حالياً في نطاق السعر لجنوب الصحراء البالغ 100 دولار أمريكي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com