أورانج تعتزم سحب علامتها التجارية من إسرائيل

أورانج تعتزم سحب علامتها التجارية م...

الشركة ستقوم بتغيير علامتها التجارية في مصر من "موبينيل" إلى "أورانج".

القاهرة- قال الرئيس التنفيذي لشركة أورانج العالمية ستيفان ريتشارد، إن شركته تبحث سحب علامتها التجارية ”أورانج“ في إسرائيل، عقب انتهاء تعاقداتها التجارية هناك.

وأضاف ريتشارد خلال تصريحات صحفية له بالعاصمة المصرية القاهرة اليوم، ”أن الشركة الفرنسية ليست مشغل للهاتف النقال في السوق الإسرائيلي، وإنما هناك شركة أخرى تعمل تحت مظلة علامتها أورانج التجارية“.

وأشار الرئيس التنفيذي للشركة أن بداية عمل العلامة التجارية أورانج في إسرائيل يعود إلى تسعينات القرن الماضي، منوها إلى أن الشركة ليس لها أي فروع في إسرائيل، وإنما يتم الاعتماد على علامتها التجارية فقط وفقا لتعاقدات سابقة.

وأوضح ريتشارد أن تلك الخطوة من جانب الشركة تأتي في إطار ظروف العمل غير القانونية لتواجد الماركة التجارية لشركة أورانج في إسرائيل.

وعلى جانب آخر كشف ريتشارد أن الشركة تدرس خلال الفترة الحالية، تغيير علامتها التجارية في مصر لتعمل تحت العلامة التجارية ”أورانج“ بدلًا من علامتها الحالية ”موبينيل“.

وألمح الرئيس التنفيذي للشركة إلى أن الانتشار الواسع للعلامة التجارية أورانج سيساهم في تعزيز تواجد الشركة بالسوق المصرية، على المستويين المحلي والدولي لما تتمتع به علامة أورانج من شهرة كبيرة.

وكشف ريتشارد عن لقاء جمعه برئيس الوزراء المصري إبراهيم محلب أمس الثلاثاء، شرح خلاله بعض الرسائل التي تتطلب الاستثمار في مصر، كمشروع الرخصة المتكاملة التي تتضمن زيادة عدد المشغلين في السوق، مؤكدا أنها لن تكون أفضل الأفكار المطروحة حاليا، الأمر الذي يؤكده الاتجاه العالمي لذلك، مطالبا بضرورة الاهتمام بالاستثمار والابتكار في الشبكات القائمة بدلا من السماح بعمل شبكات جديدة.

وحول الاستثمار بالسوق الأفريقية قال ريتشارد: ”أفريقيا هي قارة النمو بالنسبة للشركة، ممثلا بالخدمات البنكية عن طريق المحمول، التي تعتبر أهم أوجه استثمار الشركة في السوق“، مؤكدا على اهتمام الشركة في التوسع في السوق الأفريقية، وفتح عمليات جديدة في دول عربية مثل تونس والمغرب.