اقتصاد

بدء محاكمة مسؤولين سابقين بشركة النفط الجزائرية
تاريخ النشر: 15 مارس 2015 15:41 GMT
تاريخ التحديث: 15 مارس 2015 15:41 GMT

بدء محاكمة مسؤولين سابقين بشركة النفط الجزائرية

وكالة الأنباء الجزائرية تقول إن التهم الموجهة إلى 19 شخصا تشمل منح امتيازات لطرف ثالث، ورفع أسعار العقود مع شركة مملوكة للدولة والاختلاس وغسل الأموال والفساد.

+A -A

الجزائر – بدأت اليوم الأحد محاكمة عدد من كبار المسؤولين السابقين في شركة النفط الجزائرية سوناطراك، من بينهم رئيس تنفيذي سابق وذلك بتهمة الفساد في فضيحة تشمل مسؤولين جزائريين وأجانب.

والقضية التي تعرف باسم سوناطراك 1 إحدى قضايا الفساد التي تمس الشركة المملوكة للدولة، وتأتي في وقت حساس لها في ظل تهاوي أسعار النفط وضعف الاهتمام العالمي بالعروض التي طرحتها الجزائر في الآونة الأخيرة لتطوير حقول جديدة.

وأفادت وكالة الأنباء الجزائرية أن التهم الموجهة إلى 19 شخصا تشمل منح امتيازات لطرف ثالث، ورفع أسعار العقود مع شركة مملوكة للدولة والاختلاس وغسل الأموال والفساد.

ومثل الرئيس التنفيذي السابق محمد مزيان أمام المحكمة مع ابنيه وقالت الوكالة إن التحقيق شملهما.

وقالت الوكالة إن القضية تتعلق بخمسة عقود بين سوناطراك ووحدة محلية لشركة ألمانية تتولي، ”مشروع المراقبة البصرية والحماية الالكترونية لجميع مركبات مجمع سوناطراك.

ونقلت الوكالة عن مصدر مطلع على القضية قوله إن ممثل الشركة الألمانية في الجزائر متهم بتلقي امتيازات في عملية ترسية العقود وتابعت أن اخرين حصلوا على أسهم في المقابل.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك