اقتصاد

صناعات الطيران والفضاء الإسرائيلية تسعى لزيادة التعاون مع الإمارات
تاريخ النشر: 24 نوفمبر 2021 13:29 GMT
تاريخ التحديث: 24 نوفمبر 2021 15:25 GMT

صناعات الطيران والفضاء الإسرائيلية تسعى لزيادة التعاون مع الإمارات

توقع بوعاز ليفي الرئيس التنفيذي لشركة صناعات الطيران والفضاء الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، أن توسع شركته وجودها في الإمارات والخليج بمنتجاتها المختلفة. وفتحت

+A -A
المصدر: رويترز

توقع بوعاز ليفي الرئيس التنفيذي لشركة صناعات الطيران والفضاء الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، أن توسع شركته وجودها في الإمارات والخليج بمنتجاتها المختلفة.

وفتحت الشركة في الأسبوع الماضي مكتبا جديدا في أبوظبي عاصمة دولة الإمارات، وأبرمت في الآونة الأخيرة عقدا بقيمة 100 مليون دولار لتحويل طائرات بوينج 777-300إي.آر للركاب إلى طائرات شحن.

وقال ليفي لوكالة ”رويترز“: ”إنها البداية فحسب“.

وذكر أن وجود مكتب في الإمارات كان ضروريا لمواصلة السعي للحصول على عقود.

وأضاف ليفي، أن شركة صناعات الطيران بدأت أيضا العمل على التطوير المشترك لنظام دفاع مضاد للطائرات المسيرة مع شركة إيدج الإماراتية المتخصصة في صناعة الأسلحة.

تأتي هذه الاتفاقات بعد توقيع اتفاق للسلام بين إسرائيل والإمارات في العام الماضي.

إلى ذلك، لفت ليفي، إلى أن الشركة الحكومية ستطرح على الأرجح 25 % من أسهمها في بورصة تل أبيب في النصف الأول من 2022.

ووافقت لجنة الخصخصة الإسرائيلية في العام الماضي على أن تبيع الشركة ما يصل إلى 49 % من أسهمها في طرح عام أولي.

وقال ليفي بعد إعلان زيادة طفيفة في أرباح الشركة في الربع الثالث: ”نسعى الآن إلى 25 %، ستكون خطوة أولى“.

وأضاف: ”سيكون ذلك في وقت ما في النصف الأول من العام المقبل“.

وأشار إلى أن الطرح العام المزمع لا يزال يحتاج موافقة نهائية من الحكومة.

والخميس الماضي، وقعت مجموعة ”إيدج“ لصناعات الدفاع المملوكة لدولة الإمارات، وشركة آي.إيه.آي الإسرائيلية لصناعة الطيران، اتفاقا استراتيجيا في دبي لتصميم سفن قادرة على تنفيذ هجمات مضادة للغواصات.

وأعلنت الشركتان بيان الشراكة في اليوم الأخير لمعرض دبي للطيران الذي يقام مرة كل عامين.

وقالتا في البيان إنهما ستصممان سفنا من فئة (170 إم) غير المأهولة التي يمكن استخدامها لأغراض عسكرية وتجارية.

وقالت شركة ”آي.إيه.آي“ في آذار/ مارس الماضي، إنها ستطور بالاشتراك مع إيدج نظام دفاع غير مأهول.

وأفاد بيان مشترك بأن السفن الإسرائيلية الإماراتية غير المأهولة ستكون قادرة على العمل ”إما عن بُعد أو بشكل شبه مستقل أو مستقل تماما دون الحاجة إلى أي تدخل بشري“، وستستخدم كذلك في ”اكتشاف الغواصات والعمليات الحربية المضادة للغواصات والمضادة للسفن والحرب الإلكترونية“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك