طيران الإمارات تنتقد ”إيرباص“ لتعليقات بشأن الطائرة A380

طيران الإمارات تنتقد ”إيرباص“ لتعليقات بشأن الطائرة A380

باريس- رد الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات بغضب على تلميحات علنية لشركة إيرباص بأنها قد توقف مشروع الطائرة A380 العملاقة، وقال إن شركته مستعدة للاستثمار بكثافة في نسخة مطورة إذا مضت إيرباص في صنعها.

وقال تيم كلارك رئيس طيران الإمارات إنه احتج لدى إيرباص بعدما لوح مديرها المالي باحتمال إلغاء مشروع أكبر طائرة ركاب في العالم بسبب ضعف المبيعات.

وأضاف: ”لست سعيدا بالمرة كما يمكن أن تتخيل“.

وقال: ”نحن ملتزمون تجاه هذه الطائرة، أشعر بانزعاج شديد عندما نجازف بكل هذا“.

وأبلغ هيرالد ولهيلم المدير المالي لشركة صناعة الطائرات الأوروبية محللين الأربعاء بأن الشركة ستكون قادرة على تحقيق التوازن بين الإيرادات والتكاليف للطائرة A380 حتى عام 2018، ”إذا تمكنا من عمل شيء ما بخصوص المشروع أو حتى إذا أوقفنا المنتج(الطائرة)“.

وتعكس التعليقات الصريحة على نحو غير معتاد جدلا داخليا بشأن مستقبل الطائرة A380 لكنها كانت أول مرة تتحدث فيها إيرباص علنا عن إنهاء المشروع وهو واحد من بين عدة سيناريوهات قيد الدراسة جرى كشف النقاب عنها.

ومن بين الخيارات الأخرى إبطاء الإنتاج أو الاستثمار مع رولز رويس في محرك متطور قال كلارك إنه سيعزز كفاءة استهلاك الوقود بنسبة 12 إلى 15 % بدءا من العام 2020.

وقال كلارك إنه إذا مضت الشركتان قدما في مقترحات إضافة محركات جديدة فإن طيران الإمارات ستقوم في نهاية المطاف بإحلال النسخة الجديدة المطورة محل جميع طلبيات الطائرة A380 وعددها 140.

لكنه ألمح إلى أن طيران الإمارات ستلزم إيرباص بتسليم الطائرات A380 التي باعتها لها إذا قررت وقف البرنامج.

وقال إن إيرباص في تلك الحالة قد تطلب من طيران الإمارات التخلي عن بعض التسليمات المستقبلية، مضيفا: ”هذه ليست مناقشة أرغب في خوضها“.

وأضاف أنه يشعر بالقلق من تأثير رسالة إيرباص القاتمة على المشتريات المستقبلية للطائرة A380 من جانب شركات طيران أخرى فضلا عن سلسلة التوريد وصناعة الطيران الأوروبية التي كانت محبوبة السياسيين من خلال ما تقدمه من وظائف.

وقال إن الموقف أيضا ”لن يفيد“ القيمة المستقبلية لبيع الطائرة A380 المستعملة.

ودعا كلارك إيرباص لتعزيز جهود تسويق الطائرة A380 وقال إنها تتمتع بقبول جيد لدى الركاب وتطير ”كاملة العدد“ وتحقق ربحا جيدا.

وصممت الطائرة لمساعدة شركات الطيران في التعامل مع زحام المطارات.

وأضاف: ”هذا ما ينبغي لإيرباص أن تمضي فيه.. أن تقنع الخطوط الجوية العاملة في قطاع المسافات الطويلة أن هذا بالتأكيد مفيد لها“.

وسعت إيرباص على الفور لإنهاء الجدل.

وقال رينر أوهلر مدير الاتصالات في إيرباص: ”ما تزال الإدارة العليا بالكامل في إيرباص مقتنعة جدا بالتوقعات الخاصة بالطائرة A380 في السوق لكن أي استثمار من جانب إيرباص يحتاج إلى وضع تجاري سليم وهو ما سنواصل دراسته“.

لكن كلارك أثار تساؤلات أوسع نطاقا بشأن إستراتيجية إيرباص تجاه الطائرات العريضة البدن مستشهدا بضعف مبيعات النسخة الأصغر من الطراز A350 وإحلال نسخة مطورة من الطراز الأقدم A330 محلها، وتقول إيرباص إن هذا أطال أجل منتج ناجح.

وقال كلارك: ”ماذا يحدث هناك؟ أريد أن أفهم منهم مباشرة إلى أين هم ذاهبون“، ملمحا إلى أن إيرباص تخاطر بالاعتماد بشكل مبالغ فيه على النسخة الأصغر A320.

والانتقادات الواسعة من أحد أكثر الشخصيات تأثيرا في قطاع النقل الجوي من شأنها أن تدق مزيدا من أجراس الإنذار لدى إدارة إيرباص بعدما ألغت طيران الإمارات في الآونة الأخيرة طلبية لشراء طائرات A350.

لكن كلارك استبعد حدوث مزيد من التراجع في العلاقة بين الشركتين وقال إن طيران الإمارات ستدرس قريبا طلبية لشراء 50-70 طائرة إيرباص متوسطة الحجم أو بوينج عريضة البدن.

وأضاف أن شركته تريد دراسة مزيد من بيانات أداء A350 في الخدمة قبل تحديد ما إذا كانت ستقدم طلبية جديدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com