مسؤول فلسطيني: مباحثات ”مكثفة“ لإدخال مواد البناء إلى غزة‎

مسؤول فلسطيني: مباحثات ”مكثفة“ لإدخال مواد البناء إلى غزة‎

غزة –قال مسؤول فلسطيني، إن رجال أعمال وممثلين عن القطاع الخاص بغزة، عقدوا مساء أمس الخميس اجتماعا، مع مسؤولين إسرائيليين، وأمميين برعاية السلطة الفلسطينية، لبحث سبل توريد وإدخال مواد البناء إلى قطاع غزة.

وأضاف أن مسؤولين إسرائيليين، وأمميين، اجتمعوا مساء أمس الخميس مع رجال أعمال وممثلين عن القطاع الخاص بغزة، وبحضور مسؤولين في السلطة الفلسطينية، لمناقشة إدخال مواد البناء إلى قطاع غزة.

وتابع المسؤول:“ من السابق لأوانه الحديث عن أي نتائج، أسفر عنها الاجتماع، ولكن هناك مؤشرات قوية، وإيجابية، لإمكانية إدخال مواد البناء إلى قطاع غزة في وقت قريب“.

ووفق أحد رجال الأعمال بغزة، فإنّ مباحثات مكثفة تقودها السلطة الفلسطينية، مع الأمم المتحدة وإسرائيل لإدخال مواد البناء إلى قطاع غزة.

وأضاف: ”هناك جهود تبذل، على مدار الساعة، من أجل توريد مواد البناء إلى غزة، متوقعا أن يشهد الأسبوع المقبل تقدما بشأن قضية إدخال مواد البناء.

ولم يصدر أي تعقيب من قبل السلطة أو أطراف أممية وإسرائيلية حول مباحثات بشأن توريد مواد البناء.

وتمنع إسرائيل إدخال العديد من البضائع، وأهمها مواد البناء لغزة، منذ فوز حماس في الانتخابات التشريعية بداية عام 2006، حيث فرضت حصارا مشددا، وشددته عقب سيطرة الحركة على قطاع غزة عام 2007.

وسمحت إسرائيل بإدخال كميات محدودة من مواد البناء بداية شهر سبتمبر/أيلول من العام الماضي، ثم عادت ومنعت إدخالها في الشهر التالي (13 أكتوبر/ تشرين أول 2013)، بدعوى استخدامها من قبل حركة حماس في بناء تحصينات عسكرية، وأنفاق أرضية.

وتسبب منع إدخال مواد البناء لغزة، بزيادة نسبة الفقر والبطالة.

وفي سياق آخر، قال منير الغلبان، مدير الجانب الفلسطيني من معبر كرم أبو سالم، التجاري، إن ”الحركة التجارية في معبر كرم أبو سالم التجاري، منذ اتفاق التهدئة لم تشهد أي تغيير حتّى اليوم (الجمعة)، حيث لا يزال المعبر، ومنذ وقف إطلاق النار، يعمل بالحجم الاستيعابي الذي كان يعمل به وقت الحرب الإسرائيلية على القطاع، ويُفتح لإدخال البضائع الغذائية، والإغاثات والشاحنات المحملة بالمساعدات.

وأوضح الغلبان في تصريح لوكالة الأناضول أن قوائم السلع التي يجرى توريدها إلى غزة لم تشهد أي تغيير يذكر، منذ اتفاق التهدئة.

وأضاف أن معبر كرم أبو سالم، مغلق اليوم الجمعة، بسبب الإجازة الأسبوعية.

ويربط قطاع غزة بإسرائيل في الوقت الحالي، معبرين، الأول هو معبر بيت حانون شمالي قطاع غزة، الخاص بتنقل الأفراد من غزة إلى الضفة، ومعبر كرم أبو سالم، أقصى جنوب قطاع غزة وهو المعبر التجاري الوحيد الذي أبقت عليه إسرائيل بعد إغلاقها لأربعة معابر تجارية، في عام 2007، عقب سيطرة حركة حماس على القطاع.

ويغلق المعبر يومي الجمعة والسبت من كل أسبوع بسبب الإجازة الأسبوعية.

فيما فتحت السلطات الإسرائيلية، اليوم الجمعة معبر بيت حانون ”إيريز“، أمام سفر المرضى ورجال الأعمال من غزة إلى الضفة، وإسرائيل.

وتوصل الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي، في السادس والعشرين من يوليو/تموز الماضي، إلى هدنة طويلة الأمد، برعاية مصرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com