خبراء: المشروعات القومية تنقذ الاقتصاد المصري

خبراء: المشروعات القومية تنقذ الاقتصاد المصري

رحب خبراء الاقتصاد في مصر بجهود الحكومة لتنفيذ العديد من المشروعات القومية وعلى رأسها مشروع قناة السويس واستصلاح أربعة ملايين فدان ومشروعات الطرق الجديدة، مؤكدين أن هذه المشروعات هي السبيل الوحيد لإنقاذ الاقتصاد المصري من الغرق.

وقال الدكتور عبد المطلب عبد المجيد ، عميد أكاديمية السادات للعلوم الإدراية، ”إن الحكومة تسير على النهج السليم لتصحيح المسار الاقتصادي لمصر، بعد أن عانت طيلة السنوات الماضية من التدهور“.

وأكد أن المشروعات القومية لأي بلد تعتبر حجر الأساس لبناء كيان اقتصادي قوي للدولة.

وأضاف في تصريحات خاصة لشبكة إرم الإخبارية ”إن هذه المشروعات القومية تساهم بشكل كبير في علاج العديد من المشاكل المزمنة التي من شأنها أن تضعف الحالة الاقتصادية ، ومن أهم المشاكل التي ستساهم في حلها هي مشكلة البطالة ، لأنها ستوفر مئات الآف من فرص العمل للشباب“.

وأوضح عبدالمجيد أن المشروعات القومية تتميز بأنها لاتحتاج إلى التمويل عن طريق الإقتراض من الخارج أو حتى المساعدات التي تهبط بمعدلات التنمية وتزيد من الفجوة الاقتصادية ، بل إنها تعتمد على التمويل من الداخل سواء عن طريق المؤسسات الحكومية أو أسهم تطرح للمصريين.

ومن جهته قال الدكتور صلاح الدسوقي، الخبير الاقتصادي، ”إن تدهور الحالة الاقتصادية لمصر خلال السنوات الأخيرة يرجع إلى عدم إتخاذ الحكومات السابقة خطوات جادة في المشروعات القومية“.

واشار إلى أن أكبر دليل على ذلك هو مشروع توشكي الذي تم تصرف مبالغ هائلة لتنفيذه ولن يكتمل حتى الآن ،بسبب عدم اهتمام الدولة في ذلك الوقت بهذا النوع من المشروعات.

وأوضح الدسوقي في لقاء خاص مع شبكة إرم أن اتجاه الحكومة الآن إلى تنفيذ المشروعات القومية سيساهم في توفير فرص عمل للشباب وزيادة إيرادات الدولة، وبالتالي تقليل نسبة العجز في الموازنة ، فضلا عن تشغيل كافة المصانع والشركات المصرية“.

وأكد أنه يجب أن يتم تنفيذ هذه المشروعات على أعلى مستوى، وذلك عن طريق الإستعانة بخبراء من دول العالم والاستفادة منهم ، لتحقيق النتائج المرجوه من هذه المشروعات ، خاصة وأن مصر تمتلك كافة المقومات التي تساعدها على ذلك .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com