"طاقة" الإماراتية تعلق عملياتها في إقليم شمال العراق

"طاقة" الإماراتية تعلق عملياتها في...

قرار الشركة الإماراتية يأتي على خلفية تفاقم الأوضاع الأمنية في المناطق المحيطة بالإقليم.

أبوظبي- أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ”طاقة“ السبت أنها قررت تعليق عملياتها في مشروع تطوير حقل ”أتروش“ النفطي في إقليم شمال العراق.

وذكرت وكالة أنباء الإمارات(وام) السبت أن الشركة أوقفت أعمال الحفر في حقل “ أتروش“ النفطي ولجأت إلى خفض عدد موظفيها هناك كإجراء احترازي نتيجة للتطورات الأخيرة التي أدت إلى تفاقم الأوضاع الأمنية في المناطق المحيطة بالإقليم.

و“طاقة“ هي شركة دولية متخصصة في الاستثمار في مجال الطاقة، ولديها استثمارات مالية وإستراتيجية في قطاعات النفط والغاز والطاقة والماء والبنية التحتية في الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا وأوروبا.

وأكدت شركة ”طاقة“ أنها تضع أمن وسلامة موظفيها وجميع المتعاقدين معها على رأس أولوياتها وأنها تواصل مراقبة الأوضاع الأمنية عن كثب بالتعاون مع حكومة الإقليم وشركائها في الحقل الذي تؤكد التزامها بمواصلة العمل على مشروع تطويره وتتوقع أن ينتج نحو 30 ألف برميل يوميا عند بدء العمل فيه مطلع العام المقبل.

ويقع الحقل النفطي على بعد 85 كلم شمال غرب أربيل عاصمة إقليم شمال العراق التي أصبحت على بعد نصف ساعة من قبضة مسلحي تنظيم ”الدولة الإسلامية“.

وبدأت شركات النفط الأجنبية العاملة في الإقليم بسحب المزيد من موظفيها مع اقتراب مسلحي ”الدولة الإسلامية“ من العاصمة الإقليمية، حيث يعتبرون أتباع الديانات الأخرى والشيعة كفارا، ويخيروهم بين اعتناق الإسلام أو دفع الجزية أو الرحيل أو القتل.

وسيطر تنظيم ”الدولة الإسلامية “ ومسلحون سنة متحالفون معه، الأحد الماضي على قضاء سنجار في غرب محافظة نينوى شمال العراق، ونتيجة لذلك حدثت موجة من النزوح الجماعي لسكان المنطقة ذات الغالبية الكردية الإيزيدية باتجاه إقليم شمال العراق.

وأمر الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الجيش الأمريكي، الخميس الماضي، بتنفيذ ضربات جوية ضد مقاتلي تنظيم ”الدولة الإسلامية“ في شمال العراق في عملية محدودة تستهدف منع ما وصفه بـ“إبادة جماعية“ محتملة لأقلية دينية وأيضا لحماية المسؤولين الأمريكيين الذين يعملون في العراق.

وبدأت الجمعة الهجمات الأمريكية ضد أهداف للتنظيم بالعراق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com