فندق توفتيل البستان أبوظبي يطلق مبادرة ”أحذوا حذوك“

فندق توفتيل البستان أبوظبي يطلق مبادرة ”أحذوا حذوك“

دبي- ارتفعت معدلات نسبة الإشغال الفندقي في إمارة أبوظبي إلى 85 بالمائة شملت 120 فندقاً وما يزيد على 20 شقة فندقية، فيما اشتعلت سوق وكالات السفر التي تحتضن نحو 80 وكالة سفر، معززة الاستفادة من المشاريع الترفيهية العملاقة في العاصمة.

وأكد مدير فندق نوفوتيل أبوظبي البستان دومينيك مرسييه، على الإسهام الفاعل لمؤسسات القطاع الخاص التي اضطلعت بمسؤوليتها الاجتماعية في رعاية الأحداث الهامة في العاصمة لافتا، وقال إنّ ”المهرجانات ساهمت بنقلة نوعية متميزة في الحراك السياحي والترفيهي في أبوظبي“. مستدركاً أنّ السياحة الداخلية هي الخيار الأول للإمارتيين خلال شهر رمضان الفضيل، منوهاً بدعم الجهات الحكومية والخاصة واهتمامها بخدمة ‏السياحة المحلية والأنشطة والفعاليات السياحية في أبوظبي خلال الإجازة ‏الصيفية .

وأوضح أنّ ما يميز مدينة أبوظبي، مركزها التاريخي، وقربها من مدينة العين إلى جانب المشاريع السياحية التي تحظى بها العاصمة، مما يجعلها قادرة على منافسة دول العالم في صناعة السياحة والنهوض بها والتنويع في استثماراتها، متوقعاً تضاعف عدد السياح من داخل الإمارات وخارجها ومن مختلف الجنسيات .

وقال إنّ عروض المشاريع السياحية التي تتواجد في أبوظبي تجذب مئات الأسر إلى المدينة، مما يدل على أهمية السياحة الداخلية التي يتوقع أن يزداد نشاطها بشكل كبير خلال هذا الموسم، ويعتبر القطاع السياحي المحلي هو المستفيد من هذه الصناعة الآخذة في التطور نظراً لتغيير منتجاتها، مشيراً إلى أنّ حركة السياحة الخليجية ستتضاعف خلال الفترة المقبلة وهذا ما يعزز حجم الاستثمار في صناعة السياحة.

وأضاف: ”نسعى كفريق إلى إطلاق مبادرات لصالح الموظفين كي ينعكس إيجابيا على الإنتاجية وبالتالي نقدم خدمة مميزة للضيوف والسياح“. مضيفاً أنّ مجهود الفريق تضاعف لإطلاق العديد من المبادرات على مدار العام، وخاصة في هذا البرنامج الاستثنائي، واستدرك ”إنّ سلسلة توفتيل ملتزمة دائماً بدعم الموظفين والعاملين في القطاع الفندقي ومساعدتهم في التآلف مع بيئة العمل الحقيقية، لتحقيق حياة وظيفية أفضل للجميع“. لافتاً إلى أنّ مجموعة نوفوتيل رائدة في مجال التنمية المستدامة وجزء من برنامج شهادة جرين جلوب البيئي في جميع أنحاء العالم. لافتاً إلى أنّ هذه المبادرة وهي الأولى من نوعها وتسمى (احذو حذوك) هي عبارة عن (استبدال الأدوار الوظيفية) حيث يقوم الموظفين في أداء مهام وظيفية ليوم واحد فقط بدلاً من زميل آخر. إذ قام تسعة رؤساء إدارات والمدير العام بالقيام بأدوار جديدة داخل الفندق.

وقال: ”نحن نسعى لجعل هذه المبادرة حدثا منتظما على مدار السنة“. مؤكداً أنّ الفندق من فئة الأربع نجوم ويضم 361 غرفة، بلغت نسبة الإشغال فيه 100%.

ويشتمل الفندق على ستة منافذ للطعام والشراب، وسبع قاعات اجتماعات وقاعة احتفالات، بالإضافة إلى قاعات الترفيه والرياضة.

كما أنه قريب من المراكز التجارية الكبرى ومناطق الجذب السياحي في أبوظبي، مثل مركز أبوظبي الوطني للمعارض، ومدينة زايد الرياضية، ومسجد الشيخ زايد مما يجعله المكان المثالي بغرض العمل والترفيه.

وعلق دومينيك مرسييه، على هذه المبادرة قائلاً: ”نحن نعتقد أنّ هناك فوائدا كبيرة للتدريب عبر فريق، لأن ذلك يعطي الجميع فرصة لتجربة المهام اليومية الصعبة التي يؤديها موظفون آخرون وهذا بدوره يتيح لكل موظف تبادل التجربة، فمثلاً قام أعضاء الفريق التنفيذي بارتداء سترات الطهاة وزي (الحمالين) من أجل اكتساب مزيد من الخبرة وفهم التحديات التي تواجه موظفي الخط الأمامي .

كما قامت مديرة المبيعات والتسويق ومدير العمليات بمهام (خدمة الغرف) بشكل مؤقت واستبدل مدير الفندق مع (رئيس الطهاة) العمل.

أما مدير الحسابات فقد اختار أن يكون نادلاً، أما نانسي مندوزا، المديرة التنفيذية لقسم الطعام والمشروبات فاختارت أن تكون (مضيفة)، أخيراً بيير باسماجيان، مدير الموارد البشرية لعب دور مدرب اللياقة البدنية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com