استمرار هبوط سهم شركة ”المملكة“ الذراع الاستثمارية للوليد بن طلال

استمرار هبوط سهم شركة ”المملكة“ الذراع الاستثمارية للوليد بن طلال

المصدر: رويترز

واصل سهم ”المملكة“ القابضة، ذراع الاستثمار للأمير الوليد بن طلال، هبوطه مسجلًا انخفاضًا قدره واحدٌ في المئة اليوم الأربعاء، بعدما خسر 21 في المئة خلال الجلسات الثلاث السابقة.

والتهمت خسائر السهم نحو ملياري دولار من ثروة الأمير؛ التي قدرتها مجلة “فوربس” في وقت سابق عند 17 مليار دولار، وفق تقرير نشرته وكالة رويترز أمس الثلاثاء.

ويملك الوليد بن طلال 95% من أسهم شركة المملكة القابضة؛ التي لديها سلسلة عقارات وفنادق وأسهم حول العالم. وهبطت أرباح الأمير هذا العام بنحو 700 مليون دولار بحسب المؤشرات.

ويواجه الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال، عددًا من التهم تشمل غسل الأموال وتقديم رشاوى وابتزاز بعض المسؤولين.

وهبط سهم ”الطيار للسفر“ -التي احتجز مؤسسها ناصر بن عقيل الطيار- بنسبة 4.8 في المئة، بعدما هوى 10 في المئة في كل من الجلستين الماضيتين. وكان السهم أكثر الأسهم تداولًا في السوق.

ونزل المؤشر السعودي واحدًا في المئة بعد نصف ساعة من بدء التداول. واستمرت أسهم الشركات المرتبطة بالأفراد المحتجزين في إطار تحقيق الفساد في النزول.

غير أن بعض الأسهم القيادية السعودية، لم تتراجع إلا قليلًا، إذ انخفض سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 0.2 في المئة.

وفي بيانات صدرت مساء أمس الثلاثاء، سعى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، والبنك المركزي في المملكة إلى تهدئة المخاوف المرتبطة بالتحقيق.

وقالا إنه ”بينما يجري استهداف أفراد، وتجميد حساباتهم المصرفية، لن تتعطل الشركات الوطنية، والمتعددة الجنسيات، بما فيها تلك المملوكة كليًا أو جزئيًا لأفراد قيد التحقيق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة