خبراء لـ إرم: الانتخابات المصرية تنعش اقتصاد البلاد

خبراء لـ إرم: الانتخابات المصرية تنعش اقتصاد البلاد

المصدر: إرم-(خاص)

ألقت الانتخابات الرئاسية المصرية بظلالها على اقتصاد البلاد بشكل إيجابي، وعكست موجة الصعود في مؤشرات السوق المالية حالة من التفاؤل لدى قطاع الأعمال بقدرة الاقتصاد على مواجهة الأزمات التي أفرزتها حالة الفوضى التي عمت البلاد منذ ثلاث سنوات.

وبين خبراء اقتصاد في مصر في تصريحات خاصة لـ إرم أن قيم التداول كانت تصعد بشكل هادئ مع بدء الانتخابات ما يعبر عن الثقة في أداء البورصة من خلال تعاملات المستثمرين.

وفيما يرى الخبراء أن حدوث تحسن في المؤشرات الاقتصادية خلال المرحلة المقبلة، يتوقف على ما سينفذه الفائز بمنصب الرئاسة من خطط على أرض الواقع، فإن المصريين يتطلعون إلى هذه الانتخابات على أنها خارطة الطريق التي ستنقلهم إلى غد أفضل يتحقق فيه الأمن والاستقرار والانتعاش الاقتصادي في آن معاً.

ويشير الخبراء إلى أن برنامج الحملة الانتخابية لكلا المرشحين عبد الفتاح السيسي وحمدين صباحي يتقاطع مع طموحات الشعب بما يحتويه من وعود بتحقيق التنمية، مؤكدين أن المصريين ينظرون إلى تحسين الاقتصاد على أنه أهم القضايا في الانتخابات الرئاسية.

غير أن الدكتور حمدي عبد العظيم عميد أكاديمية السادات للعلوم الإدارية السابق، يؤكد لـ إرم أن برنامج المشير السيسي يعتبر أكثر واقعية من المرشح صباحي، خاصة وأنه ركز على أهم الأشياء التي تحتاجها مصر من أجل النهوض بالاقتصاد، وأهمها إعادة تقسيم المحافظات، ومنح عمق لكل محافظة لزيادة مساحتها، وتطوير شبكة الري الموجودة، وتوفير 10 مليارات متر مكعب من المياه للزراعة، فضلا عن وضع آليات لضبط السوق بالتعاون مع القطاع الخاص، وصولا لسياسات سعريه منضبطة.

ولفت عبد العظيم إلى أن النهوض بالاقتصاد المصري وإنقاذه من الانهيار، يتوقف على قدرة المرشح الفائز على استعادة الأمن والأمان، مؤكدا أن الاضطرابات الأمنية التي عانت منها مصر طوال الفترة الماضية، أدت إلى انهيار منظومة الاقتصاد وهروب الاستثمارات الأجنبية وتدمير السياحة.

من جهتها، شددت الدكتورة هدى جمال عبد الناصر، أستاذ الاقتصاد بجامعة القاهرة، على أن مؤشرات التحسن الاقتصادي محبوسة في أدراج الرئيس المقبل، ولن يراها المصريون قبل وصول الرئيس لكرسي الحكم والبدء فعليا في إجراءات النهوض الاقتصادي لاسيما المشروعات المرتقبة كمشروع ممر التنمية الذي وضعه العالم المصري فاروق الباز.

وتوقعت الدكتورة هدى في تصريحاتها لـ“إرم“، وجود الكثير من الاستثمارات والمستثمرين الجاهزين لدخول السوق المصرية لكنها تؤكد أنهم ينتظرون إتمام الانتخابات الرئاسية والاطمئنان على وصول البلد لمرحلة مستقرة أمنيا وسياسيا.

إلى ذلك توقعت الدكتورة عالية المهدي عميد كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة حدوث تحرك قوي بعد الانتخابات لقطاع الأعمال العام والقطاع الخاص بمزيد من الإنتاج والاستثمارات.

كما توقعت أن تلعب البورصة المصرية دورا أساسيا خلال المرحلة المقبلة في تمويل عدد من المشروعات التنموية وبخاصة مشروعات البنية التحتية التي أعلن عنها كلا المرشحين لانتخابات الرئاسة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة