اقتصاد

كوبا تعلق الخدمات القنصلية في أمريكا بسبب مشكلة مصرفية
تاريخ النشر: 15 فبراير 2014 12:56 GMT
تاريخ التحديث: 16 فبراير 2014 10:58 GMT

كوبا تعلق الخدمات القنصلية في أمريكا بسبب مشكلة مصرفية

قسم رعاية المصالح الكوبية في واشنطن يقرر تعليق خدماته القنصلية بسبب عجزه عن العثور على بديل لبنك إم&تي الذي قرر وقف تقديم خدماته للبعثات الدبلوماسية الأجنبية.

+A -A

واشنطن – قالت كوبا في بيان إنها علقت كل خدماتها القنصلية تقريبا في الولايات المتحدة، الجمعة، بعد عجزها عن العثور على بنك يدير حسابات بعثاتها الدبلوماسية في واشنطن ونيويورك.

ونجم قرار قسم رعاية المصالح الكوبية في واشنطن عن عجزه عن العثور على بديل لبنك إم&تي الذي قرر وقد تقديم خدماته للبعثات الدبلوماسية الأجنبية.

والقت كوبا في بيانها باللائمة في هذا القرار على العقوبات الاقتصادية الأمريكية على كوبا قائلة إن الخدمات القنصلية ستظل مغلقة لأجل غير مسمى ”إلى أن يتم إعادة تأسيس خدمات مصرفية“.

وهدد القرار بتوقف زيادة حدثت في الآونة الاخيرة في السفر بين البلدين. وقد يقوض القرار أيضا سياسة“شعب لشعب“ التي ينتهجها الرئيس باراك أوباما لزيادة اتصال الكوبيين ببني وطنهم الذين يعيشون في الولايات المتحدة وجماعات الزوار الأمريكيين المرخص لهم بزيارة كوبا. ولكن ما تزال توجد قيود صارمة على سفر الأمريكيين بشكل عامل لكوبا.

وكانت كوبا قد علقت لفترة وجيزة الخدمات القنصلية في نوفمبر/ تشرين الثاني بعد أن أبلغها بنك إم& تي وقف تعاملاته المصرفية.

وكان إم&تي قد وافق على تمديد موعده النهائي للودائع حتى 14 فبراير/ شباط على أن يغلق الحساب في أول مارس/ اذار.

ولا توجد علاقات دبلوماسية بين الولايات المتحدة وكوبا ولكن كل منهما يحتفظ بقسم لرعاية المصالح في عاصمة الدولة الأخرى.

وقالت كوبا إن الولايات المتحدة ملزمة بموجب المعاهدات الدبلوماسية بضمان ”كل التسهيلات“ لأداء بعثاتها الدبلوماسية ومكاتبها القنصلية في الولايات المتحدة مهامها.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك