”إتش.إس.بي.سي“ و“دبي الوطني“ يخفضان الوظائف في الإمارات – إرم نيوز‬‎

”إتش.إس.بي.سي“ و“دبي الوطني“ يخفضان الوظائف في الإمارات

”إتش.إس.بي.سي“ و“دبي الوطني“ يخفضان الوظائف في الإمارات

المصدر: رويترز

قالت مصادر مطلعة، إن بنك ”إتش.إس.بي.سي هولدنجز“، سرّح زهاء أربعين مصرفيًا في الإمارات، بينما يخفض بنك الإمارات دبي الوطني حوالي 100 وظيفة، إذ تعكف البنوك في ثاني أكبر اقتصاد بالعالم العربي على تقليص التكاليف.

ويأتي خفض الوظائف في وقت يشهد نموًّا اقتصاديًّا ضعيفًا، خاصة في دبي، مركز الأعمال بالمنطقة، التي تعاني تباطؤًا في قطاع العقارات.

وجاء تسريح ”إتش.إس.بي.سي“ للمصرفيين بعدما أعلن البنك، مقره لندن، عن تراجع حاد في الأرباح، وحذر من عملية إعادة هيكلة باهظة التكلفة، إذ يسعى الرئيس التنفيذي المؤقت نويل كوين إلى التغلب على المشكلات التي تواجه البنك قبل سعيه إلى تولي المنصب بصفة دائمة.

ويبلغ عدد موظفي ”إتش.إس.بي.سي“ في الإمارات حوالي ثلاثة آلاف موظف، وذلك ضمن قوة عمل تبلغ في المجمل عشرة آلاف موظف تقريبًا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا.

وقال أحد المصادر، إن تخفيضات بنك الإمارات دبي الوطني، أكبر بنوك دبي، جاءت في قطاعات مثل: مبيعات المستهلكين، والمطلوبات، بينما قلل مصدر ثان من شأن الخطوة، مشيرًا إلى أن قوة عمل البنك تبلغ 12 ألف شخص.

وامتنع البنكان ”إتش.إس.بي.سي“ والإمارات دبي الوطني عن التعقيب.

وتُظهر بيانات مصرف الإمارات المركزي أن البنوك المحلية سرحت 446 موظفًا بنهاية سبتمبر/ أيلول مقارنة بالفترة نفسها قبل عام، بينما أضافت البنوك الأجنبية موظفين في الفترة ذاتها.

ويشكل موظفو البنوك المحلية أكثر من 80% من موظفي قطاع البنوك بالبلاد البالغ عددهم 35 ألفًا و518.

وأصبح مئات الموظفين عمالة زائدة جراء اندماج بنك أبوظبي التجاري وبنك الاتحاد الوطني ومصرف الهلال.

وفي سبتمبر/ أيلول، قال البنك التجاري الدولي، إنه سيعرض على الموظفين التقاعد الطوعي، والذي قالت مصادر مقربة من البنك إنه تمخض عن إلغاء أكثر من 100 وظيفة.

ولم يعقب البنك، المملوك جزئيًّا لبنك قطر الوطني، على الرقم.

وكانت مصادر ذكرت أن الوحدة المحلية لـ ”ستاندرد تشارترد“، خفضت أكثر من 100 وظيفة من أنشطتها في خدمات الأفراد في الإمارات في سبتمبر/ أيلول.

وحذرت وكالة ”فيتش“ للتصنيف الائتماني في سبتمبر/ أيلول، من أن تباطؤًا في سوق العقارات بالإمارات من المرجح أن يضع مزيدًا من الضغط على جودة الأصول في القطاع المصرفي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com