بلومبيرغ: المصارف التركية تخطط لتعزيز سعر فائدة الإيداع هذا الأسبوع

بلومبيرغ: المصارف التركية تخطط لتعزيز سعر فائدة الإيداع هذا الأسبوع

المصدر: توفيق إبراهيم – إرم نيوز

كشفت مصادر تركية مطلعة، اليوم الإثنين، أن عددًا من أكبر البنوك الخاصة في تركيا، تستعد لزيادة أسعار الفائدة على إيداعات العملاء هذا الأسبوع.

وأكدت المصادر التي فضلت عدم الكشف عن هويتها، أن 6 مصارف على الأقل تنوي البدء في رفع أسعار فائدة الإيداع تدريجيًا اعتبارًا من اليوم الإثنين.

وذكرت وكالة ”بلومبيرغ“ الأمريكية، أن المديرين أقدموا على اتخاذ هذه الإجراءات الآن، بناءً على الاعتقاد بأن السلطات لن تتخذ رد فعل عنيف، وذلك بعد أن أمرت البنوك بعدم التنافس بقوة ضد بعضها البعض لاجتذاب ودائع الليرة، وهي إرشادات تهدف إلى منع ارتفاع تكاليف الاقتراض في الفترة التي تسبق الانتخابات البلدية في 31 آذار/ مارس.

وتوفر هذه الزيادة بعض الدعم لليرة، وهي العملة الرئيسية الأسوأ أداءً في العالم بعد البيزو الأرجنتيني هذا العام، حيث خسرت 11 % من قيمتها مقابل الدولار.

وكانت هذه الانخفاضات في سعر الليرة نتيجة المخاطر الجيوسياسية والتوترات المستمرة مع الولايات المتحدة، وعدم اليقين بشأن ما إذا كانت نتائج الانتخابات في إسطنبول سيتم قلبها لصالح الحزب الحاكم، فضلًا عن التقلبات في احتياطيات النقد الأجنبي للبنك المركزي.

ضغوط الدولرة

وقال إينان ديمير، الخبير الاقتصادي في بنك ”نومورا“ الدولي في لندن: ”نظرًا لأن الانخفاض السريع في أسعار الفائدة على الودائع في وقت سابق من العام قد لعب دورًا أساسيًا في ضغوط الدولرة، من المتوقع أن تعزز الزيادة في أسعار الفائدة على الودائع بالليرة سعر العملة، وسيكون دعم الليرة المتواصل مشروطًا بعدم قلق أصحاب الودائع بشأن المخاطر السياسية والجيوسياسية الداخلية“.

ووسط هذه التوترات، حوّل الأتراك مدخراتهم إلى عملة صعبة بكميات كبيرة، مدفوعين ببلوغ معدل التضخم 20%، أي 4 أضعاف الهدف الرسمي، وقمع أسعار الفائدة على الودائع التي لم تنتج أي عائد يُذكر.

وأدى ذلك إلى نمو إجمالي الودائع بالعملات الأجنبية في النظام المصرفي التركي بنسبة 20٪ خلال الأشهر الـ 7 الماضية إلى مستوى قياسي بلغ 182 مليار دولار في آذار/مارس.

وانخفض المؤشر المصرفي التركي بنسبة 2.4 % يوم الإثنين، وبلغ معدل تداوله 1.9 % في الساعة 11:11 بالتوقيت المحلي، وتراجع مؤشر إسطنبول الرئيسي بنسبة 0.3 %.

وقال توجبيرك سيتيلسي، رئيس الأبحاث في ”جي إم سي سيكيوريتيز“ في إسطنبول: ”إن المؤشر المصرفي يتراجع، ومعدلات الفائدة على القروض مرتفعة بالفعل ويمكن أن تؤدي الزيادات الإضافية المحتملة في أسعار الفائدة إلى تقييد نمو القروض“.

وارتفع متوسط أسعار الفائدة المرجح على ودائع الليرة بأكثر من نقطة مئوية واحدة منذ بداية هذا الشهر إلى أكثر من 21% في الأسبوع المنتهي، يوم الجمعة الماضي.

ورفض متحدث باسم هيئة تنظيم البنوك في تركيا التعليق على الأمر، قائلًا إن ”أسعار الفائدة على الودائع تحددها البنوك على أساس اعتباراتها التجارية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة