اهتمام موريتاني بالصيرفة الإسلامية

اهتمام موريتاني بالصيرفة الإسلامية

المصدر: نواكشوط – الشيخ داداه ولد آباه

لوحظ توجه موريتاني جديد للصيرفة الإسلامية، وسط مؤشرات بأن يكون هذا التوجه رسميا في المستقبل.

وفي الوقت الذي تزايدت فيه مؤخرا، المصارف الإسلامية في البلد، بدأت بعض الإجراءات الرسمية المصاحبة التي تدعم هذا التوجه، خاصة في مجال التأطير الشرعي والقانوني والتنظيمي للمالية الإسلامية وكذلك في مجال التكوين.

آخر هذه الإجراءات، تتمثل بإشراف البنك المركزي في نواكشوط اليوم الأحد، على دورة تكوينية في مجال الصيرفة الإسلامية، منظمة بالتعاون بين المجلس العام للبنوك والمؤسسات المالية الإسلامية وبنك الوفاء الموريتاني الإسلامي.

وتستهدف الدورة مجموعة من أطر البنوك الموريتانية العاملين في مجال المالية الإسلامية .

وقال محمد الأمين ولد بابية مدير مراقبة البنوك والمؤسسات المالية بالبنك المركزي الموريتاني، الذي افتتح أشغال الدورة المذكورة، إن هذا التكوين ”يدخل في إطار جهود السلطات العمومية الهادفة إلى ترقية المالية الإسلامية في موريتانيا“.

وذكر ولد بابية باتفاق سابق وقعه البنك المركزي بموريتانيا مع البنك الإسلامي للتنمية، يهدف إلى خلق إطار شرعي وقانوني وتنظيمي للإشراف على المؤسسات المالية الإسلامية في البلد، وتعزيز القدرات البشرية والفنية للبنك المركزي في مجال الصيرفة الإسلامية.

من جانبه، اعتبر ممثل المجلس العام للبنوك والمؤسسات المالية الإسلامية السيد جينانجار ديواندارو، إن هذه الدورة تدخل في إطار سلسلة البرامج التدريبية التي ينظمها المجلس للتعريف بالمالية الإسلامية، وتطوير الموارد البشرية العاملة في قطاع التمويل الإسلامي.

و تابع ”التطوير المهني هو أحد الأهداف الاستراتيجية التي وضعها المجلس العام للبنوك في إطار خطته التي اعتمدها مؤخرا“.

وأضاف ”هذه الخطة تتضمن دعم السياسات والنظم الرقابية والبحوث والمنشورات، ودعم التطور المهني الذي يشمل البرامج التدريبية التي تساعد على فهم مبادئ الصيرفة الإسلامية وتأهيل العاملين في القطاع المصرفي الإسلامي“.

وتأسس المجلس العام للبنوك الإسلامية الذي يتعاون مع موريتانيا في هذا التكوين، بمملكة البحرين في مايو 2001، بمبادرة من البنك الإسلامي للتنمية بالتعاون مع مجموعة من البنوك والمؤسسات الرائدة في صناعة الخدمات المالية الإسلامية، ويبلغ عدد أعضائه 110 أعضاء موزعين على نطاق 28 دولة بين الشرق الأوسط وأفريقيا و أوروبا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com