الجنيه السوداني يحافظ على قيمته والبنك المركزي يتوعد المصارف بجزاءات – إرم نيوز‬‎

الجنيه السوداني يحافظ على قيمته والبنك المركزي يتوعد المصارف بجزاءات

الجنيه السوداني يحافظ على قيمته والبنك المركزي يتوعد المصارف بجزاءات

المصدر: عوض جاد - إرم نيوز

حافظت آلية (صناع السوق) السودانية، المكلفة بتحديد سعر صرف العملات الأجنبية مقابل عملة البلاد الجنيه، على الارتفاع الذي حدث لقيمته مقابل الدولار لليوم الثاني على التوالي، من (47.50) جنيه إلى (46.95) جنيه، فيما توقع تجار وخبراء تواصل زيادة القيمة وصولًا إلى (47) جنيهًا أو أقل.

وأعلن بنك السودان المركزي أنّه سيبدأ، اعتبارًا من يوم الإثنين، بتوقيع جزاءات على البنوك مقابل أي صراف آلي يتوقف عن العمل لمدة (24) ساعة، وفق محافظ البنك، محمد خير الزبير، الذي كشف أنّ هذه الجزاءات لن تقل عن (20%) من سعة الماكينة يوميًا.

بدوره، زار رئيس مجلس الوزراء، وزير المالية والتخطيط الاقتصادي، معتز موسى، اليوم، غرفة المراقبة الإلكترونية للصرافات الآلية لبنك السودان المركزي، ووقف على حجم السحب من منظومة الصرافات الآلية خلال 12 – 14 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري .

وأوضح المحافظ أنّ ”البنك المركزي مستمر في تغذية المصارف التجارية بالأوراق النقدية، منذ يوم الجمعة 12 اكتوبر؛ لضمان عمل الصرافات الآلية على مدار الساعة لمقابلة احتياجات المواطنين“.

إلى ذلك، كشف مصدر حضر الاجتماع، وفقًا لوكالة السودان للأنباء، أنّ ”بنك السودان يتجه لتوقيع جزاءات على إدارة أي مصرف تجاري، في حالة ثبوت أي تصرف في الأوراق النقدية المخصصة للصرافات الآلية لأية أغراض أخرى غير إيداعها في الصرافات الآلية للجمهور“.

من جانبه، أكد رئيس آلية (صناع السوق)، عبد الحميد جميل، جاهزية البنوك لتمويل العملاء من أجل عمليات الصادر، مشيرًا إلى أنّ ”حصائل الصادر في ازدياد كبير“.

وأضاف جميل في تصريح صحفي، اليوم، أنّ ”البنوك تقوم بعمليات تمويل ضخمة جدًا للصادر، وكشف عن تنفيذ عدد من عمليات الاستيراد في هذا الإطار“.

وأوضح أنّ ”الآلية تعتبر وسيلة حقيقية لجذب الموارد المالية“، منوهًا إلى ”وصول واردات من المغتربين للمصارف“.

كما اعتبر جميل أنّ ”الأسعار الحالية مجزية للمغتربين للتعامل مع الجهاز المصرفي الذي به أمان لمدخراتهم“.

وفي السياق، كشف تجار في السوق الموازي بالخرطوم عن ”عدم وجود عرض أو طلب بصورة كبيرة“، منوهين إلى  ”توقف النشاط؛ بسبب تدشين آلية (صناع السوق) بجانب حملات السلطات على التجار“.

وكشف التجار عن ”انخفاض ملحوظ وتراجع الدولار إلى حوالي (47.100) جنيه، فيما سجل الريال السعودي (12.80) جنيه، وتوقعوا أن يصل إلى (47) جنيهًا“.

من جهتهم، اعتبر خبراء اقتصاديون أنّ ”المؤشرات الأولية لنشاط (آلية السوق) إيجابية لخفض العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني، وأنها استطاعت جذب ولو قدر معقول من النقد الأجنبي“.

وقالوا إنّه ”كلما تزايدت كمية العملة الأجنبية في النظام المصرفي ستنتعش قيمة الجنيه“، لكنهم توقعوا أن ”يكون الانخفاض أو الارتفاع بوتيرة بطيئة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com