مقاطعة الدول المجاورة تعرّض الاقتصاد القطري لمعاناة شديدة‎

مقاطعة الدول المجاورة تعرّض الاقتصاد القطري لمعاناة شديدة‎

المصدر: الدوحة - إرم نيوز

أعلنت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر أمس، قطع العلاقات الدبلوماسية والقنصلية مع قطر وغلق المنافذ البرية والبحرية والجوية معها، لاتهامها بدعم جماعات إرهابية في سوريا واليمن.

وفيما يلي إجابات على بعض الأسئلة عن تداعيات حصار هذه الدول على الاقتصاد القطري.

تأثير الأزمة على تدفق السلع إلى قطر

أكثر من 80% من إمدادات الأغذية لقطر مستوردة، خاصة من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، وتبلغ مساحة قطر أكثر من 11 ألف كيلومتر مربع، أغلبها أراض صحراوية وهو ما يجعلها غير مناسبة للزراعة، وتأتي أغلب الإمدادات الغذائية المستوردة عبر حدود قطر البرية مع السعودية، والتي تم إغلاقها أمس الاثنين.

وتكدست آلاف الشاحنات التي تحمل الأغذية وغيرها من السلع إلى قطر على الحدود مع السعودية. كما تستورد قطر مواد البناء التي تحتاج إليها لاستكمال بناء المنشآت اللازمة لاستضافة مباريات كأس العالم لكرة القدم عام 2022.

وذكرت صحيفة الشرق الأوسط السعودية، أن 388 شركة سعودية على الأقل ستسحب استثماراتها التي تقدر بمليارات الدولارات من قطر.

مواجهة الأزمة من خلال صادرات قطر من الغاز الطبيعي المسال

وتُعد قطر مصدرًا رئيسًا للغاز الطبيعي المسال في العالم بصادرات تقدر بنحو 4 تريليونات قدم مكعب سنويًا، وتمر خطوط أنابيب نقل الغاز الطبيعي المسال الرئيسة لديها عبر دول تشارك في المقاطعة، وبالفعل تقف 6 ناقلات غاز طبيعي مسال في منطقة الفجيرة الحرة بدولة الإمارات العربية المتحدة ممنوعة من المرور.

تعامل الخطوط الجوية القطرية مع غلق الأجواء

غلق المنافذ البحرية والجوية والبرية مع قطر، يحرم طائرات الشركة من دخول أجواء 5 دول، وهو ما سيجبرها على إيجاد مسارات بديلة أعلى تكلفة.

وقد أعلنت الخطوط الجوية القطرية، تعليق كل رحلاتها من وإلى السعودية والإمارات ومصر ”حتى إشعار آخر“، وسترد الشركة قيمة التذاكر المحجوزة على هذه الرحلات أو استبدالها بتذاكر على خطوط أخرى.

تأثير الأزمة على العمال الأجانب في قطر

ويبلغ عدد العمال الأجانب في قطر 6ر1 مليون شخص من بين إجمالي عدد سكانها البالغ 5ر2 مليون نسمة، ويوجد حوالي 300 ألف مصري يعملون في قطر.

وأعرب بعض المصريين العاملين في قطر عن قلقهم من احتمال ترحيلهم على خلفية الأزمة، رغم إعلان الدوحة اعتزامها عدم تصعيد الأزمة.

تأثير المقاطعة على الميزان التجاري لقطر

وبلغت صادرات قطر إلى شركائها في مجلس التعاون الخليجي الذي يضم 6 دول بقيادة السعودية خلال الربع الأول من العام الحالي 8ر291 مليون دولار، بحسب الأرقام الرسمية، في حين بلغ إجمالي صادرات قطر خلال الربع الأول من العام الحالي 700 مليون دولار غير الغاز الطبيعي.

وبلغت واردات قطر من دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى، خلال الفترة نفسها أكثر من مليار دولار استحوذت السعودية والإمارات على 70% منها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com