الصين تحشد شركات حكومية لطرح أرامكو السعودية

الصين تحشد شركات حكومية لطرح أرامكو السعودية

المصدر: بكين - إرم نيوز

قالت مصادر مطلعة، إن الصين تعكف على تشكيل كونسورتيوم، يضم شركات نفط عملاقة وبنوكا مملوكة للحكومة وصندوق الثروة السيادي للبلاد، سيعمل كمستثمر رئيس في الطرح العام الأولي لأرامكو السعودية.

ومن المقرر إدراج أرامكو السعودية، وهي مُصدر رئيس للصين بجانب روسنفت الروسية، في العام المقبل عن طريق بيع حصة قد تبلغ قيمتها 100 مليار دولار من المتوقع أن يكون الأكبر في العالم حتى الآن.

وقالت المصادر نفسها، إن من المرجح أن يجعل الاستثمار الصيني المزمع شركة الطاقة الوطنية تسعى للإدراج في آسيا، مع تصدر هونج كونج القائمة بين بورصات المنطقة في الوقت الحالي.

وبحسب مصادر إعلامية، فإن مجلس إدارة أرامكو السعودية سيجتمع في شنغهاي في مايو أيار، وهو أول اجتماعاته في الصين خلال سبع سنوات، في الوقت الذي يتطلع فيه مستثمرون صينيون وآسيويون إلى طرح سهم أكبر مُصدر في العالم للنفط.

وكان مسؤولون سعوديون، قالوا إن شركات صينية مهتمة بالاستثمار في الطرح العام الأولي لأرامكو في الوقت الذي تسعى فيه الصين، ثاني أكبر مستهلك للنفط عالميا، إلى تأمين إمدادات الخام لكنهم لم يفصحوا عن الكيفية التي سيجري بها ذلك.

وقالت مصادر مطلعة على المناقشات، إن مؤسسة الصين للاستثمار (سي.آي.سي)، وصندوق الثروة السيادي للبلاد البالغة قيمته 800 مليار دولار، وشركة سينوبك العملاقة للنفط وبتروتشاينا وبنوكا تديرها الحكومة ضمن كيانات مدعومة حكوميا تستعد للمشاركة في الكونسورتيوم الاستثماري الصيني.

ولم يُتخذ قرار بعد بشأن الحجم النهائي لحصة الكونسورتيوم، أو بشأن الكيان الذي سيقود الكونسورتيوم مع حرص العديد من المجموعات التي تديرها الحكومة على تولي هذا الدور الهام، ومن المرجح اتخاذ قرار في هذا الشأن من قبل الحكومة الصينية خلال الأشهر القادمة.

وسيعتمد حجم حصة كل شركة في الكونسورتيوم الصيني على علاقتها الحالية بأرامكو والحكومة السعودية.

وفي الشهر الماضي، قال وانغ دونغ جين مدير ونائب رئيس مجلس إدارة بتروتشاينا، إن الشركة ستدرس المشاركة في الطرح الأولي بناء على ظروف السوق، في حين قالت سينوبك إنها ستجري مناقشات بشأن الطرح العام الأولي مع أرامكو.

إدراج في آسيا

وتعتزم السلطات السعودية إدراج ما يصل إلى 5% من أرامكو في سوق الأسهم السعودية في الرياض وفي سوق دولية واحدة أو أكثر.

ويعتمد السعر المعلن البالغ 100 مليار دولار على أن يجري تقييم أرامكو عند تريليوني دولار، لكن بعض المحللين يعتقدون أن التقييم النهائي سيكون أقل بكثير.

وقال أحد المصادر، إن الحكومة الصينية تعمل جاهدة لإدراج أرامكو في هونج كونج مقابل الاستثمار الذي سيقوم به الكونسورتيوم، بينما قالت ثلاثة مصادر أخرى إن أرامكو تميل إلى القيام بإدراج آسيوي – في هونج كونج على الأرجح – بجانب إدراج محتمل في لندن، ومن بين الخيارات الآسيوية الأخرى المقترحة طوكيو وسنغافورة.

وفي هذا الشهر زارت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي والرئيس التنفيذي لمجموعة بورصة لندن كزافييه روليه المملكة في مسعى للفوز بالإدراج في لندن، وامتنع متحدث باسم مجموعة بورصة لندن عن التعقيب.

وفي فبراير شباط، قال تشارلز لي رئيس بورصة هونج كونج، إن البورصة تعمل ”بأقصى جهد“ للفوز بالطرح.

وأمس الثلاثاء، قال متحدث باسم بورصة هونج كونج إن البورصة موقع جذاب للشركات العالمية لأنها تصلح كنافذة على ”السيولة الهائلة“ في الأراضي الصينية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com