صناديق الثروة السيادية سحبت 38 مليار دولار من الأسواق العالمية في 2016

صناديق الثروة السيادية سحبت 38 مليار دولار من الأسواق العالمية في 2016
ISTANBUL, TURKEY - DECEMBER 05: Fake US Dollar and Turkish Lira currency often used as a novelty gift is seen for sale at a tobacco shop in a market on December 5, 2016 in Istanbul, Turkey. As the Turkish Lira plunged to record lows in past weeks, President Recep Tayyip Erdogan in a speech Saturday said his political enemies were trying to sabotage the economy and urged citizens to convert their foreign currency savings into lira or gold. Borsa Istanbul, Turkey's main stock exchange, became the first institution to act on the presidents call, converting all it's cash assets to liras. Some local businesses in a show of support began offering incentives to customers who had proof of changing foreign currency to lira, with rewards such as free restaurant meals, free gifts and discounts on purchases and one funeral owner in the province of Bursa promised to give free tombstones to people who had protected their lira. (Photo by Chris McGrath/Getty Images)

المصدر: وكالات

أظهرت بيانات من شركة ”إي فستمنت“ للأبحاث اليوم الاثنين، أن ”صناديق الثروة السيادية العالمية“ سحبت 38 مليار دولار من استثماراتها في أسواق الأسهم والسندات العالمية في 2016 لكن تدفقات الربع الأخير من العام الماضي أظهرت تباطؤا في وتيرة تسييل هذه الاستثمارات.

وتعرضت صناديق الثروة السيادية المدعومة بعائدات النفط لضغوط منذ هوت أسعار النفط من مستويات مرتفعة بلغت 115 دولارا للبرميل في منتصف 2014 ليمثل العام 2016 السنة الثالثة التي يفوق فيها صافي مبيعات الصناديق مشترياتها.

لكن عمليات تسييل الصناديق السيادية استثماراتها في الأسهم والسندات عبر مديري الصناديق تباطأت على أساس سنوي لتنخفض من مستواها المسجل في 2015 البالغ 45.7 مليار دولار. وقالت إي فستمنت إن معدل البيع انخفض بوتيرة مطردة على مدى العام 2016 مع وصول عمليات البيع في الربع الأخير من العام الماضي إلى 4.9 مليار دولار انخفاضا من قراءة معدلة بلغت 7.2 مليار دولار في الربع الثالث.

وربما يتصل هذا بتعافي أسعار النفط من مستويات منخفضة بلغت 27 دولارا للبرميل في يناير كانون الثاني 2016 إلى نحو 57 دولارا للبرميل في ديسمبر كانون الأول بعد توصل منتجو النفط إلى اتفاق لخفض الإنتاج.

وسلط بيتر لوريلي رئيس الأبحاث لدى إي فستمنت – التي تجمع بيانات من 4400 شركة تدير أموالا بالنيابة عن مؤسسات استثمارية – الضوء على الارتباط بين أسعار النفط والتدفقات.

وقال: ”إذا تطلعت إلى الوقت الذي بدأت فيه أسعار النفط في الهبوط في 2014 بجانب الزيادة في قوة الدولار الأمريكي، هذه اللحظة تتزامن بشكل وثيق للغاية مع تحول تدفقات صناديق الثروة السيادية إلى مديري المؤسسات الخارجية من الأداء الإيجابي إلى السلبي.“

وارتفعت عمليات تسييل استثمارات الأسهم والسندات إلى مستوى ذروة في الربع الثالث من 2015 لتبلغ 20.1 مليار دولار لكن لم تُسجل أي تدفقات صافية داخلة منذ الربع الثاني من 2014.

وفقدت صناديق الاستثمار في أسهم الأسواق الناشئة 1.4 مليار دولار.

وارتفعت أسواق الأسهم الأمريكية والأسواق العالمية إلى مستويات قياسية منذ انتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة في نوفمبر تشرين الثاني لكن لوريلي قال إن قرارات تسييل الأصول لم تكن ذات طبيعة قصيرة الأجل.

وتحولت صناديق الاستثمار في أدوات الدخل الثابت والتي جذبت في المجمل صافي تدفقات بقيمة 2.5 مليار دولار في الربع الثالث إلى تسجيل صافي تدفقات خارجية بقيمة 13.5 مليون دولار في الربع الأخير من العام الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com