6 شركات ناشئة حققت نجاحًا كبيرًا لتقديمها خدمات ”حلال“

6 شركات ناشئة حققت نجاحًا كبيرًا لتقديمها خدمات ”حلال“

المصدر: إرم نيوز - حنين الوعري

بلغت قيمة سوق المنتجات الحلال العالمي 1.1 ترليون دولار، ومن المتوقع أن ينمو هذا السوق لتصل قيمته 1.6 ترليون دولار بحلول عام 2018.

وبحسب هيئة أبحاث المنتجات الحلال، فإن سوق الطعام الحلال والمنتجات الإسلامية الأخرى تنمو بمعدلات يفوق الـ 10% في جميع البلدان ذات الأغلبية المسلمة تقريباً، وحتى في الدول التي تحتوي على أقلية مسلمة.

والسوق الإسلامية العالمية، تنمو أيضًا خارج نطاق الأطعمة الحلال مع مجموع دخل إجمالي وصل 3 ترليونات دولار.

والدول الإسلامية ليست في طليعة هذه الثورة من المنتجات الحلال، فعلى سبيل المثال فإن صادرات البرازيل للمنتجات الحلال خلال عام 2015 دفعتهم لجني قرابة 5.9 مليار دولار أمريكي.

وأصبح من الواضح الآن، أن التركيز على هذا القطاع، وتقديم منتجات وخدمات للمسلمين تلبي احتياجاتهم ولا تتعارض مع إيمانهم، يمتلك إمكانات للنمو لا تصدق.

وتنبه رياديو الأعمال لهذه الحقيقة، فهذه أمثلة لـ 6 من أكثر الشركات الناشئة وأصحاب المشاريع الأكثر ابتكارًا، الذين حققوا نجاحات كبيرة من خلال تقديم الخدمات الحلال للمسلمين.

بنك سلام ”Salaam Bank“

يشير أسسدستن كراون، منشئ موقع ”أمة وايد“ ”بنك سلام لنفسه“، إلى أنه بنك عالمي لجيل عالمي“، وبإيحاء من البنوك الغربية، وضع البنك نفسه على أنه أول منصة خدمات مصرفية وتمويل إسلامية في العالم باستطاعته ربط العملاء بحلول مالية إسلامية في جميع أنحاء العالم اعتماداً على مواقعه.

والهدف من البنك، هو جعل الخدمات المصرفية متناسبة مع المسلمين الملتزمين من خلال ربطهم بمؤسسات مالية تتشارك معهم في القيم، مثل الخدمات المصرفية الخالية من الفوائد التي تعد جوهر التمويل الإسلامي، ويستخدم البنك نموذجاً على الإنترنت لاقى شعبية في أنحاء العالم الغربي.

حلال.أد ”Halal.ad“

أنشأه رجل الأعمال المسلم الدنماركي معروف يوسوبوف، وصمم لتكون شبكة Halal.ad بديلاً حلالاً لمنصات موجودة على الإنترنت مثل برنامج جوجل أدسنس للدعايات والإعلان.

ويؤكد أنه إذا كان موقعك على سبيل المثال مختصا بدراسات القرآن فإنه عند بدء تشغيل الإعلانات، لن يشاهد الزائرون سوى إعلانات عن أشياء لا تسيء معتقداتهم مثل الكحول وغيرها من المنتجات المحرمة على المسلمين.

حلال تريب ”HalalTrip“

ستكون قيمة قطاع السفر والسياحة الإسلامية 200 مليار دولار بحلول عام 2020 وفقاً لتقرير صادر عن ”ماستركارد“، وتأمل شركة ”حلال تريب“ أن تقدم خدمة فريدة للمستهلكين المسلمين في هذا القطاع المتنامي.

وتعد هذه من أقدم الشركات الناشئة في القائمة التي أسسها فضل بحر الدين عام 2013 وهو الرئيس التنفيذي لموقع ”كريسنت رايتينغ“، ولاقت شركته نجاحاً هائلاً بسرعة كبيرة، فأصبح الموقع والتطبيق المستهدف لمساعدة المسلمين في العثور على وجهات حلال.

وتتيح هذه الشركة الناشئة أيضاً عثور المسلمين على خبرات مشابهة عالميًا، وهو يتضمن تقييمات للمطاعم والجولات والفنادق ويوفر كوبونات وحزم سفر خاصة وعروضا أخرى.

أكاديمية القرآن ”Quran Academy“

صممت هذه الشركة المبتكرة لدراسات القرأن من قبل رجل الأعمال الأمريكي بلال مأمون، وهو محلل مالي وحافظ للقرآن، وعندما كان مأمون أصغر سناً، وجد أنه يصعب تذكر سور القرآن، حيث قرر أن يكرس العامين ونصف العام القادمين، على حساب مدخراته الخاصة، من أجل تصميم طريقة حديثة لمساعدة المسلمين على الاتصال بطريقة أكثر فاعلية بالقرآن الكريم.

وأثمرت جهوده بإنشاء Quran Academy، وصمم الموقع إضافة إلى تطبيق الهاتف “ Quran Companion“ من أجل مساعدة المسلم في التقرب إلى الله من خلال دراسة متناسقة ومفيدة للقرآن.

ويدمج الموقع هذا الموضوع مع التكنولوجيات الحديثة ويساعد المسلمين على دراسة القرآن بشكل مبسط وسلس، ويقدم الموقع إمكانية تجربة مجانية للتطبيق.

معهد البينة ”Bayyinah Institute“

أسس المعهد نعمان علي خان، وهو مدرب للغة العربية ورجل أعمال ولد في ألمانيا، ويهدف المعهد لتشجيع وإثراء دراسة اللغة العربية والقرأن الكريم في جميع أنحاء العالم، وهو يركز على قدرة الوصول للمواد الدراسية والابتكار والقدرة على تحمل التكاليف ودروس سهلة الفهم.

ويستند المعهد على مفهوم أن دراسة القرآن باللغة العربية يعد أمراً صعباً عند الكثيرين، إلا أن الموقع ينتظر الأجر والثواب الذي يلقاه الفرد لتدبره كتاب الله عز وجل، ويسعى أيضاً لإعطاء أكبر قدر ممكن من الناس الأدوات التي يحتاجونها لدراسة القرآن باللغة العربية الفصحى.

ويقدم الموقع مجموعة ضخمة من أشرطة الفيديو، ومواد دراسية متاحة على الإنترنت، ومواد مسموعة، والعديد من الحصص على أرض الواقع أو عبر الإنترنت.

بندل نيوز ”Bundle News“

بالرغم من أن بندل نيوز، لا يركز على أخبار العالم الإسلامي وحده، إلا أنه ذكر ضمن قائمة الشركات الناشئة لأنه صمم بواسطة فريق من المطورين والمصممين الأتراك، ولأن تطبيقه حصل على تقييمات مميزة وذكر جيد من قبل وسائل الإعلام في تركيا.

ويقدم هذا التطبيق واجهة سهلة الاستخدام من أجل تتبع الأخبار، ويملك نسخة لأجهزة ”آي-فون“ و“أندرويد“ ويدعم أكثر من 6000 مصدر أخبار لأكثر من 29 دولة، ويملك التطبيق الآن أكثر من 750 ألف مستخدم وأضيف التطبيق لاختيارات محرر ”جوجل بلاي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة