بعد مصر.. اقتصاديون يتوقعون “تعويم الدينار” التونسي

بعد مصر.. اقتصاديون يتوقعون “تعويم الدينار” التونسي

قال الخبير الاقتصادي التونسي مراد الحطاب، اليوم الجمعة، إنه سيتمّ اتخاذ قرار سياسي بتعويم الدينار التونسي، مشيرًا إلى أنّ الدينار الذي بدأ في التهاوي أمام الدولار واليورو، سيواصل الانحدار بنسبة 30% من قيمته.

وأضاف الحطاب في تصريحات إذاعية، أنّ البنك المركزي التونسي سيرفع يده نهائيًا عن التدخل في قيمة الدينار وفقًا لآليات العرض والطلب.

من جانبه، أرجع الخبير الاقتصادي محمد الصادق جبنون، انحدار قيمة الدينار التونسي أمام العملات العالمية إلى الضعف الهيكلي والبنيوي للاقتصاد في بلاده.

وقال في تصريح صحفي، ” سبب هذا الانحدار يعود إلى الاتفاق الحاصل بين صندوق النقد الدولي والبنك المركزي التونسي المتمثل في منح تونس قرضًا قيمته 2.8 مليار دولار”.

وأشار إلى أن إملاءات المؤسسة المالية الدولية التي تفرض على البنك المركزي، التخلّي عن دعم العملة التونسية في سوق العملات، وهو ما يرهن قيمة الدينار التونسي على أساس العرض والطلب، وهو ما يمثل مرحلة خطيرة، تسبق مسألة اتخاذ القرار السياسي في تعويم الدينار.

وتضخمت الديون لدى المؤسسات المالية الدولية حتى أنّ تونس مطالبة بتسديد ديون قيمتها في حدود 8 مليارات دولار خلال السنة القادمة 2017.

وشهدت سنوات ما بعد الثورة التونسية انحدارًا متواصلًا للدينار أمام الدولار واليورو، وبقية العملات المرتبطة بهما، وهو مؤشر خطير على الوضع الصعب الذي يعيشه الاقتصاد التونسي، وتأثيره على المقدرة الشرائية للتونسيين، إلى جانب الرفع في أعباء الديون الخارجية.