الإمارات تتوقع تراجع أرباح البنوك بسبب النفط

الإمارات تتوقع تراجع أرباح البنوك بسبب النفط

توقع رئيس اتحاد المصارف في الإمارات، عبدالعزيز الغرير، هبوط أرباح البنوك الإماراتية خلال العام الجاري، بنسبة تترواح بين 10% – 20%، بسبب النفط.

وقال الغرير في تصريح صحافي على هامش مؤتمر في دبي، اليوم الأحد، إن البنوك لا تستطيع العمل بمعزل عن الاقتصاد الذي يشهد تباطؤًا نتيجة تراجع أسعار النفط.

وأوضح أن “تأثر أرباح المصارف الإماراتية، لا يأتي نتيجة انكشافها المباشر على القطاعات النفطية، بل من خلال انكشافها على الالتزامات الحكومية والاقتصاد المحلي بشكل عام، وكلاهما سيتأثر بهبوط إيرادات النفط”.

واعتبر الغرير -الذي يشغل أيضًا منصب الرئيس التنفيذي لبنك المشرق، ثالث أكبر بنك في دبي من حيث الأصول- حالة التذبذب القائمة “صحية” للاقتصاد، مطالبًا المؤسسات الاقتصادية والمالية بما فيهم البنوك التعامل مع الظروف الجديدة بحرفية.

ولفت إلى أن “السيولة في القطاع المصرفي في الإمارات لا تزال جيدة”، لكنه توقع ارتفاع أسعار الفائدة على الودائع نتيجة تنافس البنوك على جذب السيولة.

وحول أسعار الفائدة على القروض، أشار إلى أن “عصر أسعار الفائدة الرخيصة انتهى أمام العملاء”.

وتوقع أن يكون لارتفاع الفائدة انعكاس إيجابي على ربحية البنوك، وذلك بالاستفادة من السيولة القوية التي تمتلكها والتي يصل حجمها إلى 280 مليار درهم (76.3 مليار دولار)، إضافة إلى الحسابات الجارية التي تمتلكها ولا تدفع مقابلها فوائد.

ويعمل في الإمارات 49 مصرفًا، بينها 23 مصرفًا محليًا و26 بنكًا أجنبيًا، فيما يصل إجمالي عدد الفروع المنتشرة على مستوى الدولة 948 فرعًا، من بينها 862 فرعًا لبنوك وطنية، و86 فرعًا لبنوك أجنبية.