”السكر“ يمرر حياة المصريين بعد ارتفاع أسعاره وغياب رقابة الحكومة

”السكر“ يمرر حياة المصريين بعد ارتفاع أسعاره وغياب رقابة الحكومة

المصدر: حسن خليل - إرم نيوز

ارتفع سعر ”السكر“ في مصر بشكل مخيف في مصر، بعد أن وصل سعر الكيلو داخل المحلات إلى 8 جنيهات، بشكل مفاجئ، رغم أن سعره خلال الأيام الماضية لم يتجاوزالـ5 جنيهات، الأمر الذي نتج على أثره حالة غضب عارمة وسط توقعات برفع أسعار المشروبات بالمقاهي.

و شهدت الأسواق المصرية حالة غضب سابقة بعد أن وصل سعر الأرز لنفس السعر، منذ شهرين تقريبًا، إلا أن عاد سعره لـ6جنيهات، و7 جنيهات بمناطق أخرى، ليحتل السكر سعر الأرز السابق، حيث استغل التجار زيادة السوق السوداء لأسعار الدولار، لرفع أسعار السلع.

و قال محمود العسقلاني، الخبير الاقتصادي ورئيس جمعية ”مواطنون ضد الغلاء“، إن السوق المصري لم يشهد أي تغيير فيما يتعلق بأسعار قصب السكر، أو ما شابه ذلك، محملًا السبب الرئيسي لذلك، إلى تلاعب رجال الأعمال في الأسعار، دون مراعاة للمواطنين البسطاء، والظروف الاقتصادية التي تمر بها مصر حاليًا.

وتسائل ”العسقلاني“، في تصريحاته لـ“إرم نيوز“، قائلًا: ”هل يعقل أن يصل سعر الكيلو إلى 8 جنيهات ويتجاوز هذا المبلغ أحيانًا، ألا يعلم رجال الأعمال المستوردين للسكر أن البلد لو ولعت، هتولع بالمصريين كلهم؟!“.

واستكمل حديثه لـ“إرم نيوز“، بأن 4 رجال أعمال يتحكمون في أسعار السكر بمصر، في ظل غياب تام من الحكومة تجاه هؤلاء، ومحذراً من تفاقم الأزمة، واستغلال الموافقة على قانون القيمة المضافة لزيادة كافة الأسعار في السوق المصرية، بغض النظر عن تطبيق القانون عليها من عدمه.

وفي نفس السياق، اتهم النائب البرلماني إيهاب غطاطي، بعض القيادات الموجودة بوزارة التموين، في التلاعب بسعر السكر وافتعال الأزمات، بسبب الموالاة للدكتور خالد حنفي، وزير التموين المستقيل مؤخرًا، على خلفية القضية المعروفة إعلامياً بـ“فساد توريد القمح“ وإهدار مئات الملايين من الجنيهات، قائلًا: ”هناك من يسعى لافتعال الأزمات من خلال أسعار السلع، لكي يندم من هاجم وزير التموين على فساده“.

وأعلن النائب البرلماني في تصريحات لـ“إرم نيوز“، أنه سيتابع تطورات الموقف من خلال دوره البرلماني، وتقدمه بطلب إحاطة للقائم بأعمال وزير التموين لضبط الأسعار، ومواجهة التلاعب في الأسواق وجشع التجار، ومواجهة رجال الأعمال الذين وقفوا وساندوا الوزير المستقيل، ويسعون لإرباك الموقف بعد وقف فسادهم المشترك“.

وقالت فاطمة عبدالموجود، ربة منزل وتقيم بمحافظة الجيزة، إن سعر السكر ارتفع بشكل مخيف، لتتحدث بالعامية عن ارتفاع الأسعار لـ“إرم نيوز“ قائلة: ”مش السكر بس، كل حاجة ولعت، والعيشة بقت صعبة، ده مبقاش سكر، ده بقى مرار، والحكومة مش واخدة بالها من حاجة“.

واستكملت السيدة الخمسينية حديثها، بأن أي أسرة بسيطة لا تستطيع العيش في ظل غلاء الأسعار الموجود حاليًا، سواء بسعر اللحوم الذي تجاوز 100 جنيه للكيلو، والطماطم التي ارتفعت أسعارها لتصل إلى 9 و10 جنيهات بشكل مخيف، والأرز 7 جنيهات، والسكر 8 جنيهات مختتمة حديثها: ”هنعيش إزاي وسط كل ده، لنا ربنا“.

وقال أحمد عبدالباسط، صاحب مقهى بالقاهرة، إن ارتفاع سعر السكر سيترتب عليه زيادة طبيعية في أسعار المشروبات، مشيرًا إلى أنه حينما يقوم بزيادة الأسعار، لم يسمع من زبائن ورواد المقهى سوى بتوجيه الانتقادات للحكومة والنظام الحاكم، والرئيس السيسي نفسه.

وأضاف صاحب المقهى، بأن الأمر يتعلق بحياة كل مواطن، حيث لا يخلو منزل في مصر من احتياج تلك السلع الأساسية، ولا يجب أن يكون المصريين بين ارتفاع سلعة وهبوط أخرى بشكل شبه يومي قائلًا: ”الناس شايفة المرار، وبالذات بعد سعر السكر، محدش كان يتخيل أنه يوصل للسعر ده“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com