البورصة الكويتية تمر بفترة نقص السيولة وتراجع شهيّة المستثمرين

البورصة الكويتية تمر بفترة نقص السيولة وتراجع شهيّة المستثمرين

المصدر: الكويت- ارم نيوز

يصف تحليل متخصص في الأسواق المالية، ما تتعرض له البورصة الكويتية الآن  بأنه  مزيج من التعاملات الضيقة المدفوعة بانخفاض عمليات الشراء، وتراجع شهية المستثمرين نحو التوسع في أوامر الشراء أو البيع، انتظارا لمحفزات تنشط حركة التداولات، إضافة إلى ضعف المستويات المتداولة.

ويضيف تقرير شركة «الأولى للوساطة»، أن مؤشرات سوق الكويت للأوراق المالية، تبعا لذلك، سجلت انخفاضات في غالبية تعاملات جلسات الأسبوع الماضي. فقدأغلق السوق تداولات الخميس الماضي على انخفاض مؤشراته الرئيسية الثلاثة بواقع 62ر6 نقطة للسعري، ليصل إلى مستوى 5428 نقطة و53ر0 للوزني و07ر2 نقطة لـ«كويت 15».

وأضاف التقرير، أن غالبية تداولات الأسبوع الماضي جاءت ضعيفة ومدفوعة بضغوطات بيعية، ما ترك بعض الأسهم عرضة للتراجع، فيما استمرت بعض الأسهم القيادية في استقطابها لنسبة عالية من مستويات السيولة المتداولة، وفي مقدمتها أسهم القطاع المصرفي.

استغلال الشائعات

ورغم استمرار نشاط الأفراد المضاربين الذين حافظوا على نسبتهم من حجم التداولات أملا في جني الأرباح، واستغلال بعضهم للشائعات المتواردة على بعض الشركات، إلا أن حالة الضعف طالت العديد من الأسهم ومنها التي كانت تستقطب المتعاملين الأفراد، علاوة على قيم وأحجام التداولات.

وتميز أداء المحافظ بالانتقائية وتحديدا على الأسهم ذات الأداء التشغيلي الجيد، حيث حفزت أخبار العديد من الشركات مدراء المحافظ في اتخاذ قرارات استثمارية شملت عمليات شراء وكذلك بيع، إلا أن مستويات السيولة المتداولة ظلت على حالها عند معدلات متدنية

انحسار دور صناع السوق

وقاد ضعف حركة التداولات، وغياب المحفزات الإيجابية، وأهمها انحسار دور صناع السوق عن التوسع في عمليات البيع والشراء، علاوة على التداولات الانتقائية على الأسهم التشغيلية التي كانت حاضرة، مؤشرات البورصة إلى الانخفاض

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com