الفقر يطرقُ أبواب الليبيين ويدفعهم إلى نوافذ التسوّل

الفقر يطرقُ أبواب الليبيين ويدفعهم إلى نوافذ التسوّل

المصدر: جهاد ضرغام - إرم نيوز

لم تنجزالثورة الليبية الكثير من الوعود لأبنائها، فبعد أن خرج شبابها على الظلم الاجتماعي والتفاوت بين غني مطلق وفقير ليس له إلا مرتبه الهزيل، تمر على الليبيين شرقا وغربا، ضائقة مالية وارتفاع حاد للأسعار، أضحى يخنق احتياجاتهم اليومية، وحول بوصلتهم نحو نوافذ التسول، وهو أمر لم يعتده كثيرون منهم.

أزمة مالية خانقة وعجز في الموازنة العامة تواجههما ليبيا للعام الثاني على التوالي، ويعود الأمر إلى أسباب محلية وخارجية، من شأنها جر البلاد نحو الإفلاس، بحسب مسؤولين ومحللين.

غلاء الأسعار

غلاء المعيشة بسبب ارتفاع الأسعار المتصاعد، دمر الاقتصاد المحلي المتهالك أساساً، وجعل الكثير من الليبيين في ضائقة غير مسبوقة، وانتشرت ظواهر دخيلة على المجتمع، منها التسول لسد الرمق وتوفير الاحتياجات اليومية، هكذا يصف عماد جلول الباحث الليبي في الشؤون الاجتماعية، الوضع الاقتصادي في بلاده.

File photo of people buying fruits and vegetables on the first day of the Muslim holy fasting month of Ramadan, in a market in Tripoli

ويضيف جلول في حديثه مع إرم نيوز هاتفيًا من العاصمة طرابلس ”لقد تسبب غلاء المعيشة وارتفاع أسعار السلع الأساسية على غرار الدقيق والسكر وزيت الطهي، في ظهور وضع مريب داخل المجتمع، وبدأت العديد من العائلات تنافس الأجانب الذين يمتهنون التسول، أمر تراه يتزايد على قارعة الطرقات العامة، ونساء كبار في السن وأطفال وأمهات يحملن رضعا، يتسابقون الى السيارات لطلب دنانير تسد رمق الجوع“.

A child plays at Martyrs' Square in Tripoli

ويشير الباحث إلى أن تجار الأزمات من رجال الأعمال وأصحاب الثروات الضخمة، لهم يد في وصول الوضع إلى هذه الدرجة المأساوية، فهم ضخموا أرصدتهم، بعد خلق مضاربة شاملة في الأسعار، ودمروا قيمة الدينار الليبي في السوق أمام العملات الأجنبية.

وأضاف أن العديد من موظفي الدولة، لم يتمكنوا من سحب مدخراتهم منذ شهرين، كون المصارف مقفلة لعدم امتلاكها سيولة نقدية، وهو أمر يضاعف عملية التضخم الاقتصادي، وتواصل السلع ارتفاعها الجنوني، في ظل حيرة وتحسر المواطن البسيط.

و تعتقد أمل الحبوني وهي مدرسة بإحدى المدارس الثانوية، بأنها وكثيرات لم يتقاضين مرتبات منذ 4 أشهر، وبعضهن لم يتقاضين رواتب منذ سنة كاملة.

وترى الحبوني ، بأن الحل يكمن في رفع الدعم عن الوقود والتقليل من النفقات العامة، وكلها طرق يحاول المسؤولون المحافظة على استمرارها، كونها تدخل إلى جيبوهم الآلاف من الدنانير شهرياً، دون الاكتراث إلى حالة المواطن، الذي أفلس بمعنى الكلمة.

A shop is seen inside one of the markets in the old city of Tripoli

إجراءات تحفيزية

أكد عصام العول مسؤول مكتب الإعلام بمصرف ليبيا المركزي في طرابلس، بأن المصرف قام مؤخراً بتخصيص 2 مليار دينار ليبي للمصارف التجارية، لتغطية الاعتمادات المستندية لتغطية استيراد السلع الأساسية والأدوية.

وتابع العول في تصريح لإرم نيوز ”لقد نجحنا في استقطاب أكثر من 40 طلب اعتماد مستنديا من قبل التجار ورجال الأعمال، فور تخصيص المبلغ المذكور للمصارف التجارية، على شريطة أن يقوموا بإيداع 130% من قيمة الاعتماد بالدينار، والثلاثون بالمئة هي ضمان، وعقب وصول المنتجات إلى ليبيا، يتم إرجاعها إلى التاجر نقداً من المصارف“.

وعن الخطوات التحفيزية الأخرى، أجاب المسؤول المالي “ لقد فتحنا الباب لشحن بطاقات الدفع المسبق بالدولار (الماستر كارد) بقيمة (4 آلاف دولار) ، وتغطية طلبات العلاج والدراسة على النفقة الخاصة بالخارج بقيمة (7500 آلاف دولار) وسيتم تغطيتها من ودائع المركزي الليبي في الخارج“ .

ونوه العول، إلى وجود أكثر من 24 مليار دينار خارج القطاع المصرفي، ويتم تداولها في السوق الموازي، ومن شأن هذه الخطوات السابقة، استعادة جزء كبير من هذه القيمة، وإنعاش المصارف وضخ السيولة النقدية إليها.

تراجع أسعار النفط

تسارع خلال الشهور الـ 18 الأخيرة وبشكل غير مسبوق، تدني أسعار النفط في السوق العالمية، الأمر الذي أدى إلى تأثر ليبيا ثالث دولة منتجة للبترول على مستوى أفريقيا، بالتزامن مع الاضطرابات الأمنية والعمالية التي تضرب قطاع النفط الوطني، وغيرها عوامل أدت إلى تعثر الإنتاج النفطي إلى حدود 300 ألف برميل يومياً من أصل مليون ونصف قبل ثلاثة أعوام.

ويقدم محمد الحراري المتحدث باسم المؤسسة الوطنية للنفط، صورة عن أضرار القطاع النفطي في ليبيا، ومدى تأثيره على الاقتصاد بالقول ”لا يخفى على أحد أن ليبيا تعتمد بشكل كلي على عائدات بيع النفط، وهو أمر جعل البلاد مرتبطة بازدهار أو فشل هذا القطاع الحيوي، ولا يخفى على أحد أن سعر البرميل الذي يترنح في حدود الـ 30 دولارا بعد أن كان يتخطى الـ 100، أمر في غاية الإحباط، وتسبب في تراجع عوائد الدولة من النقد الأجنبي“.

واستدرك قائلا “ ليس هذا فحسب، فإغلاق الحقول والموانئ النفطية، والهجمات التي شنتها جماعات إرهابية، تسبب في إضعاف البنية التحتية للمصالح النفطية، والتي تحتاج إلى أموال ضخمة ووقت كبير، حتى تعود لكامل طاقتها الإنتاجية، في حال تهيأت الظروف الأمنية والمالية مستقبلاً“.

A Sierra Leone-flagged oil tanker is seen in Tripoli Naval Base after Libyan naval forces captured it

ويبقى الطريق نحو تعافي الاقتصاد الليبي صعب المنال خلال المستقبل القريب، الأمر الذي ينذر بارتفاع تكاليف المعيشة الباهظة في البلاد، ويدفع الكثير من الشباب إلى سلك طرق الجريمة والسرقة والانضمام إلى الجماعات المسلحة والإرهابية، بهدف الحصول على أموال تبقيهم أحياء، في بلد يقبع على بحيرة نفط شاسعة، أمست فريسة الإرهاب والفساد وتحت رحمة الأجندة الإقليمية والدولية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com