ارتفاع معدل البطالة بين العراقيين إلى 25 % في النصف الأول

ارتفاع معدل البطالة بين العراقيين إلى 25 % في النصف الأول

 بغداد – قال مسؤول حكومي عراقي  إن نسبة البطالة في العراق وصلت إلى نحو 25% حتى منتصف العام الجاري ، وزادت  نسبة الفقر بين العراقيين إلى أكثر من  30%، نتيجة للأحداث السياسية .

أضاف مظهر محمد صالح مستشار الحكومة العراقية  لموقع ”زاوية“ أن هناك خطة ضمن برنامج وطني حكومي للحد من البطالة ، وتنشيط الاقتصاد الذي يعاني من الكساد وانكماش في السيولة ”.

مشيرا إلى أن نسبة البطالة بين الشباب (15-30 عاماً) وصلت إلى 28% ، بين الفئة التي تشكل 60% من القوى العاملة بالعراق، ، وصلت البطالة إلى  14%  للعام الماضي  2014

أطلق البنك المركزي العراقي قروضا بقيمة 5 ترليونات دينار عراقي  للمصارف الزراعي والصناعي وصندوق الإسكان والمصارف الأهلية، مطلع الشهر الحالي لتوفير السيولة اللازمة، ولدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة في العراق ، كما يقول صالح.

و تشهد البلاد سلسلة تظاهرات مطالبة بالقضاء على الفساد،  وتوفير الخدمات.  فيما تحاول الحكومة تقليص مخصصات مسؤولين كبار لسد عجز موازنة الدولة البالغ 25 ترليون دينار بسبب تراجع أسعار النفط واعتماد ميزانية العراق عليه بنسبة 95 %.

و يبلغ حجم الإنفاق الحكومي ووفقا للموازنة العامة للعام الحالي 125 ترليون دينار، بنسبة عجز تصل إلى 12 % من الناتج الإجمالي المحلي، مقارنة بنسبة العجز في الإنفاق الحكومي 3% مع نهاية العام 2014″ يضيف صالح.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد قال في حديث متلفز في مطلع أغسطس الجاري أن مجموع الواردات النفطية للنصف/1 من هذا العام  بلغت نحو 23 ترليون دينار ومجموع الرواتب 21 ترليون دينار ، مشيرا الى أن العراق يخوض حربا ضد الإرهاب تتطلب مبالغ كبيرة ليس فقط للرواتب إنما للأسلحة والذخيرة.

وأشار صالح إلى أن هناك نحو 3 ملايين نازح منذ إحداث الموصل في حزيران 2014  يشكلون نحو 10% من العاطلين عن العمل، فضلاً عن 20% آخرين عاطلين عن العمل موجودون قبل هذا التاريخ،  مما جعل نسبة الفقر ترتفع إلى 30% فيما أسهمت الحرب على داعش والإنفاق على العمليات الحربية وسيطرة التنظيم على مناطق في شمال وغرب العراق بانكماش في السيولة.

المتحدث باسم وزارة التخطيط العراقية عبدالزهرة الهنداوي يقول لزاوية إن نسبة البطالة حسب أخر مسح تم تنفيذه عام 2013 بلغت 12 %. وفي إطار خطة التنمية الوطنية 2013- 2017 كان الهدف خفض النسبة الى 6% من خلال توفير أكثر من 3 ملايين فرصة عمل.  ولكن بسبب الأحداث الأمنية والاقتصادية غير المتوقعة فان الخطة تأثرت بهذه الظروف

وأضاف من الممكن أن تكون نسبة البطالة قد ارتفعت كثيرا. ويجري العمل الآن على إطلاق دراسة تتضمن مؤشرات جديدة عن الفقر والبطالة في ظل الظروف الحالية التي يعيشها العراق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com