واشنطن تعرقل صفقة سلاح بين إسرائيل ونيجيريا لصالح شركاتها – إرم نيوز‬‎

واشنطن تعرقل صفقة سلاح بين إسرائيل ونيجيريا لصالح شركاتها

واشنطن تعرقل صفقة سلاح بين إسرائيل ونيجيريا لصالح شركاتها

المصدر: إرم- من ربيع يحيى

اتهمت مصادر إسرائيلية، الولايات المتحدة الأمريكية، بمنع توقيع صفقة عسكرية بين مؤسسة الصناعات الجوية الإسرائيلية وبين القوات المسلحة النيجيرية، قبل أن تكتشف تل أبيب أن واشنطن بصدد تزويد سلاح الجوي النيجيري بصفقة مماثلة.

وقالت المصادر إن شهر كانون الثاني/ يناير الماضي، شهد محاولة الجانب الإسرائيلي إبرام صفقة لبيع مروحيات (كوبرا) مستعملة للجانب النيجيري، وأن الولايات المتحدة وقتها فرضت ”فيتو“ ضد هذه الصفقة وعطلتها، ولكن تبين أنه خلال زيارة رئيس نيجيريا الجديد محمد بخاري إلى البيت الأبيض هذا الأسبوع، تم الاتفاق على تزويد قواته المسلحة بطائرات (أباتشي).

وأفاد تقرير لمجلة الدفاع الإسرائيلية أن ما حدث ”يدل على نوايا مسبقة من الجانب الأمريكي، وأنه منع إبرام الصفقة الإسرائيلية، لأمر مرتبط بصفقة طائرات الأباتشي التي يجري الحديث عنها“، مضيفة أن ”الولايات المتحدة على ما يبدو تعمل على الحفاظ على حالة الزخم في مبيعاتها العسكرية على حساب إسرائيل“.

وبحسب المجلة الإسرائيلية، ”تؤكد التقارير أن إتصالات مكثفة تجري حاليا بين أبوجا وواشنطن، في أعقاب الزيارة التي قام بها بخاري إلى البيت الأبيض، وأن واشنطن بصدد إبرام صفقة بقيمة 150 مليون دولار لصالح سلاح الجو النيجيري، ومن المحتمل أن التوقيع على الصفقة تم خلال الزيارة التي قام بها الرئيس الجديد“.
وعبرت المجلة عن اعتقادها بأن واشنطن بصدد رفع حظر السلاح عن نيجيريا في أعقاب تغيير السلطة، وأن الحديث يجري عن صفقات أخرى بقيمة 500 مليون دولار، ما يعني أن الحظر الذي فرضته واشنطن يطبق فقط طبقا للمصالح“، لافتة إلى أنه ”حين تعتبر ضغوط الميزانية مشكلة لصناعة السلاح الأمريكي، فإنه لا مانع بالنسبة لواشنطن أن ترفع الحظر، وأن هذا الأمر يتكرر أيضا مع فيتنام“.

وتشمل الصفقة التي يجري الحديث عنها بين واشنطن وأبوجا قرضا أمريكيا لتمويل شراء الطائرات ”الأباتشي“ التي تنتجها شركة ”بوينج“، وبحسب المجلة، ”منعت الولايات المتحدة إسرائيل من بيع مروحيات كوبرا مستعملة للجانب النيجيري، زاعمة أنها تخشى أن تُستغل في توجيه ضربات ضد المدنيين الأبرياء هناك“.

وأضافت المجلة، أن المزاعم الأمريكية ”طرحت إبان حكم الرئيس السابق جوناثان جودلاك، ولكن من غير الواضح كيف ستكون سياسات الرئيس الجديد محمد بخاري، ولكنه يبدو وأنه يحظى بثقة الرئيس الأمريكي باراك أوباما“، على حد قول المجلة.

ومن المعروف أن نيجيريا تعتبر بوابة أفريقية مهمة بالنسبة لشركات السلاح الإسرائيلية، حيث شهدت السنوات الأخيرة إبرام صفقات تقدر بملايين الدولارات بين تلك الشركات وبين القوات المسلحة النيجيرية، ولا سيما في مجال الطائرات بدون طيار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com