العيد في غزة ينهي أزمة ”فكّة النقود“

العيد في غزة ينهي أزمة ”فكّة النقود“

المصدر: غزة- من رموز النخال

بانتهاء شهر رمضان المُبارك، وقدوم عيد الفطر السعيد، ظهرت البهجة والسعادة، على تجار السلع الصغيرة، والسائقين، الذي يحصدون رزقهم من ”فكة النقود“، وذلك بانتهاء أزمة اختفائها، والإفراج عن فكة النقود، في غزة.

حيث تظهر البشاشة والسعادة على وجوه السائقين في غزة، وعند سؤالهم عن السبب تبين أنها لعودة الفكة بعد أزمة عدم توفرها خلال شهر رمضان، حيث كان السائقون يبدون امتعاضهم وتذمرهم، من المواطنين الذين يربكون مركباتهم بعدم توفر الفكة معهم.

ويقول السائق أحمد عبد العال“ نحن عانينا كثيراً من اختفاء الفكة“ في غزة خلال شهر رمضان، واشتدت الأزمة، آخر رمضان، وكنا نبحث لساعات طويلة عن فكة نقود، ولكن دون جدوى، ما جعلنا نسأل، كل مواطن قبل ركوب المركبة، ”معك فكة“!.

وتابع: “ مع بدء العيد اختلف الأمر، وظهرت الفكة، وأصبحنا لا نُبالي من الأوراق النقدية من الفئة المتوسطة والكبيرة، حيث أصبحت الفكة، متوفرة، في كل مكان“ مُبيناً أنه يملك الآن فائضا كبيرا، من ”فكة النقود“، ويبحث عن أوراق نقدية يجمد بها الفكة التي بحوزته.

وعزا خبراء الاقتصاد بأن ظاهرة اختفاء فكة النقود في غزة، تظهر في المواسم، لا سيما في شهر رمضان، وقبل بدء الأعياد، حيث يحتجز المواطنون الفكة من النقود خلال المواسم، لأسباب نفسية خوفاً على انقطاعها، كما ويحتفظ التجار بكميات من الفكة ليستأثروا بكمية بيع أكثر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com