اقتصاد

بيل غيتس يتحدث عن "بذور سحرية" يمكنها حل مشكلة الجوع في العالم
تاريخ النشر: 14 سبتمبر 2022 1:26 GMT
تاريخ التحديث: 14 سبتمبر 2022 6:45 GMT

بيل غيتس يتحدث عن "بذور سحرية" يمكنها حل مشكلة الجوع في العالم

دعا بيل غيتس إلى زيادة الاستثمار في المحاصيل المهندسة التي يمكنها التكيف مع تغير المناخ ومقاومة الآفات الزراعية، في محاولة للقضاء على الجوع في العالم. في أحدث

+A -A
المصدر: هدير محمد- إرم نيوز

دعا بيل غيتس إلى زيادة الاستثمار في المحاصيل المهندسة التي يمكنها التكيف مع تغير المناخ ومقاومة الآفات الزراعية، في محاولة للقضاء على الجوع في العالم.

في أحدث تقرير سنوي لمؤسسة ”بيل وميليندا غيتس“، قال بيل إن ”أزمة الجوع العالمية هائلة لدرجة أن المعونة الغذائية لا يمكنها معالجة المشكلة بالكامل، وإن المطلوب أيضًا هو ابتكارات في تكنولوجيا الزراعة يمكن أن تساعد في عكس مسار الأزمة“.

ويشير غيتس بشكل خاص إلى ما يسميه ”البذور السحرية“، بما في ذلك الذرة التي تمت تربيتها لتكون أكثر مقاومة للمناخات الأكثر حرارة وجفافًا وبذور الأرز التي تتطلب 3 أسابيع أقل في الحقل.

وقال إن هذه الابتكارات ستسمح بزيادة الإنتاجية الزراعية على الرغم من تغير المناخ.

ومع ذلك، فهو يدعي أن ميزانية البحث والتطوير للابتكارات الجديدة مثل ”البذور السحرية“ ما تزال صغيرة جدًا مقارنة بالإنفاق على المساعدات الغذائية.

يقول غيتس في التقرير: ”من الجيد أن الناس يريدون منع إخوانهم من البشر من الجوع عندما تقطع صراعات مثل أوكرانيا الإمدادات الغذائية، لكن علينا أيضًا أن ندرك أن هذه الأزمات هي أعراض لمشكلة أعمق“.

ويضيف: ”العديد من البلدان لا تنمو بما يكفي حتى الآن، وتغير المناخ يجعل الزراعة أكثر صعوبة. لا يمكن حل هذا التحدي بالتبرعات. بل يتطلب الأمر الابتكار“.

ومؤسسة بيل وميليندا غيتس هي أكبر مؤسسة خاصة في العالم وتشتهر بعملها في مجال الصحة العالمية، بما في ذلك اللقاحات، وبدأت في شكلها الحالي في عام 2000، بعد أن ترك غيتس منصب الرئيس التنفيذي في مايكروسوفت، عملاق التكنولوجيا الذي شارك في تأسيسه.

واستثمرت المؤسسة بكثافة في تكنولوجيا الزراعة، بما في ذلك نوع من بذور الذرة التي تزدهر في درجات حرارة أعلى وفي ظروف أكثر جفافاً، والمعروفة باسم D DryTEGO.

تم تطوير البذور لأول مرة في إطار برنامج مؤسسة التكنولوجيا الزراعية الأفريقية، التي منحتها مؤسسة غيتس 131 مليون دولار منذ عام 2008.

ومنذ ذلك الحين، أنفقت المؤسسة 1.5 مليار دولار على المنح التي تركز على الزراعة في إفريقيا ، وفقًا لـ Candid، وهي منظمة غير ربحية تبحث في العطاء الخيري.

ويشير غيتس إلى إمكانات النمذجة التنبؤية باستخدام الذكاء الاصطناعي لمعالجة تسلسل الجينوم للمحاصيل جنبًا إلى جنب مع البيانات البيئية واستحضار رؤية قائمة على البيانات لما ستحتاج المزارع أن تبدو عليه في المستقبل.

من هذا النموذج الحاسوبي، يمكن للباحثين تحديد نوع النبات الأمثل لمكان معين. أو يمكنهم القيام بالعكس: تحديد المكان الأمثل لزراعة محصول معين.

وما تزال التكنولوجيا في مراحلها الأولى، لكن النماذج التنبؤية المماثلة، التي تتوقع الأماكن التي قد تتعرض فيها المزارع لأنواع غازية أو بأمراض المحاصيل، على سبيل المثال، قد شهدت بالفعل نتائج هائلة.

إن إنفاق المؤسسة على التنمية الزراعية هو السبب في أن نظرة غيتس حول كيفية استجابة البلدان لانعدام الأمن الغذائي قد اكتسبت أهمية متزايدة في عام بلغ فيه عدد الجوع الحاد 345 مليون شخص حول العالم.

وقال برنامج الغذاء العالمي في يوليو إن هذا العدد يمثل زيادة بنسبة 25% عما قبل غزو روسيا لأوكرانيا في فبراير، وقفزة بنسبة 150% عما قبل تفشي وباء كورونا في ربيع عام 2020.

ومع ذلك، عند تكليف التكنولوجيا بدور بارز في معالجة أزمة الغذاء العالمية، يضع غيتس نفسه على خلاف مع النقاد الذين يقولون إن أفكاره تتعارض مع الجهود العالمية لحماية البيئة.

وأشاروا إلى أن مثل هذه البذور تحتاج عمومًا إلى مبيدات الآفات والأسمدة القائمة على الوقود الأحفوري لتنمو، ويؤكد النقاد أيضًا أن نهج غيتس لا يعالج إلحاح الأزمة.

ويستغرق تطوير ”البذور السحرية“ سنوات ولن يقدم الإغاثة على الفور للبلدان التي تعاني حاليًا من معاناة واسعة النطاق لأنها تعتمد على واردات الغذاء أو تعاني من حالات جفاف تاريخية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك