اقتصاد

وزارة المالية اليمنية تنفي علاقتها بترحيل الأموال إلى بنوك خارج البلاد
تاريخ النشر: 26 يونيو 2022 21:15 GMT
تاريخ التحديث: 27 يونيو 2022 1:05 GMT

وزارة المالية اليمنية تنفي علاقتها بترحيل الأموال إلى بنوك خارج البلاد

نفت وزارة المالية اليمنية وجود أي علاقة أو مسؤولية لها بعمليات ترحيل الأموال إلى البنوك الحكومية أو التجارية في الخارج، وذلك عقب أيام من تداول وثيقة رسمية صادرة

+A -A
المصدر: عدن – إرم نيوز

نفت وزارة المالية اليمنية وجود أي علاقة أو مسؤولية لها بعمليات ترحيل الأموال إلى البنوك الحكومية أو التجارية في الخارج، وذلك عقب أيام من تداول وثيقة رسمية صادرة عن مدير مطار عدن الدولي، تتضمن توجيهات منه بعدم السماح بخروج أي أموال عبر مطار عدن إلا وفقًا لخطاب تغطية من وزارة المالية.

وجاء نفي وزارة المالية يوم الأحد عبر وكالة الأنباء اليمنية ”سبأ“، وعلى لسان مصدر مسؤول في الوزارة، كما نفت المالية وفقًا للخبر نفسه، صحة تلك الوثيقة المتداولة.

وأوضحت وزارة المالية اليمنية من مقرها الرئيس في العاصمة المؤقتة عدن أن ”وزارة المالية لا علاقة لها إطلاقًا بعمليات وإجراءات ترحيل الأموال للبنوك الحكومية والخاصة إلى الخارج عبر منافذ الدولة المختلفة، بما فيها مطار عدن الدولي، كون ذلك من صميم اختصاصات البنك المركزي اليمني الذي يتولى حصريًا مهام إعداد وإدارة السياسات النقدية“.

2022-06-66-47

وعبر المصدر عن استغرابه من ”تداول البعض في اليومين الماضيين عبر مواقع التواصل الاجتماعي لتعميم صادر من مدير مطار عدن الدولي موجه للجهات الأمنية والدائرة الجمركية في المطار بخصوص منع إخراج أي أموال للبنوك الحكومية والخاصة عبر مطار عدن إلا بخطاب تغطية من وزير المالية“، داعيًا الجميع إلى استقاء المعلومات من مصادرها الرسمية وتجنب تداول أي معلومات مغلوطة.

وكانت وثائق رسمية جرى تداولها مؤخرًا، تضمنت خطابات موجهة من وكيل محافظ البنك المركزي اليمني لقطاع الرقابة على البنوك، منصور راجح، إلى مدير مطار عدن الدولي، عبدالرقيب العمري، تطالب بالسماح بمرور أموال ضخمة قدرت بأكثر من 400 مليون ريال سعودي (106 ملايين دولار) إلى السعودية عبر بنك التسليف التعاوني والزراعي “ كاك بنك“ لتغذية أرصدته لدى البنوك المراسلة في الخارج، وأثارت جدلًا واسعًا في اليمن، واتهامات بتجريف العملة الصعبة.

لكن مصادر مسؤولة في البنك المركزي اليمني و“كاك بنك“، أكدت في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“، أن عمليات ترحيل الأموال لتغذية أرصدة البنوك الحكومية والتجارية في الخارج، هي عمليات طبيعية واعتيادية، ويجري ذلك في معظم دول العالم، وسبق لليمن أن قامت بذلك على مر السنوات التي سبقت عام 2015.

وقد أوضحت المصادر أن تلك الترحيلات هي من مهام واختصاصات البنك المركزي حصرًا، كونه المؤسسة الوطنية الوحيدة المسؤولة عن النقد في البلد، وفقًا لقانون تأسيس وإنشاء البنك المركزي.

وسبق لمدير مطار عدن الدولي أن قال في تصريح لـ“إرم نيوز“، بشأن قانونية مخاطبة البنك المركزي لمدير مطار عدن بشكل مباشر، إن ”البنك المركزي هو المسؤول الأول عن كل الأوراق النقدية في البلد، ونحن في مطار عدن ليس لنا علاقة بالأمر، فمهامنا وصلاحياتنا محددة ومعروفة، وتم إبلاغ كافة الجهات المعنية والمسؤولة بالدولة حول هذه الأموال المرحلة، وتم السماح لها بالمرور“.

وبشأن الوثيقة المتداولة المنسوبة لمدير مطار عدن، عبر العمري في تصريح لـ“إرم نيوز“، عن استغرابه حول ما يتم تسريبه وتداوله من أخبار ووثائق حول مطار عدن، وبصورة ملفتة، تمس أمن المطار والدولة برمتها، دون اللجوء إلى قيادة المطار للتأكد منها والرد حول صحتها، على حد قوله.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك