لافروف: ندعم مبادرة الجزائر لتوقيع وثيقة شراكة استراتيجية جديدة
لافروف: ندعم مبادرة الجزائر لتوقيع وثيقة شراكة استراتيجية جديدةلافروف: ندعم مبادرة الجزائر لتوقيع وثيقة شراكة استراتيجية جديدة

لافروف: ندعم مبادرة الجزائر لتوقيع وثيقة شراكة استراتيجية جديدة

أبدى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الثلاثاء، ارتياحه حيال تطور علاقات بلده مع الجزائر.

وارتفع حجم التبادل التجاري في السنة الماضية إلى ثلاثة أضعاف، مؤكدا ضرورة تعزيز التعاون بين البلدين من خلال توقيع وثيقة جديدة.

وقال لافروف: "نظرًا للتطور السريع للعلاقات الودية والوثيقة بين البلدين في جميع المجالات، فقد دعمنا مبادرة أصدقائنا الجزائريين لإعداد وثيقة استراتيجية جديدة بين الدولتين تعكس جودة الشراكة الثنائية".

والتقى لافروف اليوم الرئيس تبون في العاصمة الجزائر.

ووجه لافروف دعوة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إلى نظيره الجزائري عبدالمجيد تبون، لزيارة موسكو.

وأضاف لافروف في كلمة نقلتها وسائل إعلام محلية: "بناء على حرصنا على تطوير العلاقات في المجال السياسي والتعاون التجاري والاقتصادي والعسكري والفني والثقافي والإنساني، أكدنا للرئيس تبون دعوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لأن يقوم بزيارة إلى موسكو".

وأكد لافروف: "على ضرورة العمل المشترك للتعاون الثنائي، وذلك من خلال التوقيع والتمهيد للوثيقة الجديدة التي ستكون أساسا لعلاقاتنا الثنائية".

وعبر لافروف خلال لقائه بتبون عن "ارتياح بلاده حيال تطور العلاقات الثنائية، بحيث ارتفع حجم التبادل التجاري خلال السنة الماضية إلى ثلاثة أضعاف، ولدينا فرص للتوصل إلى آفاق أوسع من ذلك".

وأشار وزير الخارجية الروسي، إلى  اهتمام شركات روسية لتطوير علاقاتها مع الشركاء الجزائريين في مختلف المجالات، بما في ذلك الطاقة والتعدين والاستكشاف والصيدلة، وكل هذه المسائل ستشكل جوهر المناقشات القادمة للجنة الحكومية المشتركة للتعاون التجاري والاقتصادي والعلمي والفني، والتي من المزمع عقدها في القريب العاجل بالجزائر.

وعلى الصعيد العسكري، ناقش لافروف، التعاون العسكري والفني والتنسيق لاحقا في هذا المجال.

وقال الوزير الروسي: "نحن في روسيا نقدر تقديرا عاليا ثقة السلطات الجزائرية بالتعاون في هذا المجال".

ووصل لافروف، في وقت سابق اليوم الثلاثاء إلى الجزائر؛ لإجراء مباحثات مع نظيره الجزائري رمطان لعمامرة والرئيس عبدالمجيد تبون.

وقال التلفزيون الرسمي الجزائري، إنّ هذه الزيارة، التي لم تعلن عنها وزارتا الخارجية في البلدين، تأتي بمناسبة الذكرى الستين لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين الجزائر وروسيا.

وتربط الجزائر وموسكو علاقات تاريخية، على المستوى الاقتصادي بحجم تبادلات وصل إلى 4,5 مليار دولار، كما أعلن لافروف في آخر زيارة له للجزائر قبل وصول الرئيس تبون إلى السلطة في كانون الأول/ديسمبر 2019.

كما تنسق الجزائر مع روسيا في إطار منتدى الدول المصدرة للغاز، وكذلك في اجتماعات الدول المصدرة للنفط "أوبك+".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com