اقتصاد

بنما تطلب مراجعة معاهدتها التجارية مع الولايات المتحدة
تاريخ النشر: 16 مارس 2022 11:05 GMT
تاريخ التحديث: 16 مارس 2022 13:05 GMT

بنما تطلب مراجعة معاهدتها التجارية مع الولايات المتحدة

أعلن رئيس بنما لورينتينو كورتيزو، أن حكومته ستطلب من واشنطن "مراجعة" معاهدة تعزيز التجارة التي تربطها منذ العام 2012، بالولايات المتحدة، بهدف حماية منتجاتها

+A -A
المصدر: ا ف ب

أعلن رئيس بنما لورينتينو كورتيزو، أن حكومته ستطلب من واشنطن ”مراجعة“ معاهدة تعزيز التجارة التي تربطها منذ العام 2012، بالولايات المتحدة، بهدف حماية منتجاتها الزراعية الأساسية من المنافسة.

وأوضح كورتيزو أنه من شأن ”مراجعة“ المعاهدة توفير حماية ”لمنتجات حساسة من أجل السلم المجتمعي“ مثل منتجات الأرز والألبان ولحوم البقر والخنزير، والدواجن التي تتنافس مع واردات أمريكية تعتبرها بنما مفرطة.

وأكد أن الولايات المتحدة هي ”أهم شريك (تجاري) لبنما“، موضحًا ”نأمل في أن نتمكن من الجلوس كشركاء، وجهًا لوجه، لإيجاد حل لبلد أظهر أنه حليف (لواشنطن) في المنطقة“.

وأعلن الرئيس البنمي أن حكومته سترسل قريبًا طلبًا رسميًّا إلى وزارة الزراعة الأمريكية تطلب فيه ”مراجعة“ معاهدة تعزيز التجارة.

وتدعو الكثير من منظمات منتجي الصناعات الغذائية في بنما إلى مراجعة المعاهدة التي وقّعت عام 2007، ودخلت حيز التنفيذ بعد خمس سنوات، مشيرة إلى مخاطر انفجار اجتماعي.

لكن القائم بأعمال السفارة الأمريكية في بنما ستيورت تاتل، قال الخميس إن واشنطن لن توافق على إعادة التفاوض بشأن معاهدة قال إنها ”تفيد الجميع“.

تجدر الإشارة إلى أن لبنما إحدى أشهر القنوات المائية التي لها دور كبير في حركة الشحن البحري العالمي وتصل ما بين المحيطين الهادي والأطلسي.

وسجلت القناة في العام 2021، سنة مالية قياسية، مع ارتفاع حجم الشحن البحري أكثر من أي وقت مضى رغم أزمة ناجمة عن اختناقات في المرافئ العالمية، حسب ما أعلنت السلطات في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وعبَر ما مجموعه 516 مليون طن من البضائع في القناة، تتضمن خصوصًا حاويات وحبوبًا ومواد كيميائية وغازًا طبيعيًّا مُسالًا، بين تشرين الأول/ أكتوبر 2020 وأيلول/سبتمبر 2021، وفق سلطة قناة بنما.

يمثل الرقم زيادة بنسبة 8,7 في المئة في حجم الشحن مقارنة بالعام المالي 2020، الذي بدوره كان قياسيًّا رغم تباطؤ الاقتصاد العالمي والتجارة بسبب تداعيات كوفيد-19.

وقال رئيس السلطة ريكوارتي فاسكيز في مؤتمر بالفيديو آنذاك ”حقًّا السنة المالية لقناة بنما كانت استثنائية“.

وتعود أرقام الشحن القياسية الجديدة إلى زيادة حجم السفن وعبورها البحر مع مزيد من الحاويات، لتحقيق أقصى قدر من الكفاءة، وفق فاسكيز.

كما أن تزايد الطلب على الحبوب بين الصين والولايات المتحدة، إضافة إلى ارتفاع وتيرة نقل الغاز الطبيعي المسال أدى إلى زيادة الشحن عبر القناة.

تأتي الأرقام القياسية الجديدة رغم أزمة تجارة عالمية ناجمة عن تعطيل سلاسل الإمداد واحتقانات في المرافئ على خلفية الوباء؛ ما أدى إلى نقص السلع في بعض الأسواق.

غير أن ذلك لم يؤثر على القناة، وفق فاسكيز.

منذ أن فتحت الولايات المتحدة القناة في العام 1914، عبَرها أكثر من مليون سفينة.

استعادت بنما السيطرة على القناة في العام 1999 بموجب معاهدة قناة بنما الموقعة في العام 1977.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك