اقتصاد

وسط مخاوف بشأن "الخصوصية".. أردوغان يستحوذ على أكبر شركات الهاتف بتركيا
تاريخ النشر: 18 يونيو 2020 14:38 GMT
تاريخ التحديث: 18 يونيو 2020 20:07 GMT

وسط مخاوف بشأن "الخصوصية".. أردوغان يستحوذ على أكبر شركات الهاتف بتركيا

أفاد تقرير لموقع "أحوال تركية" أن صندوق الثروة السيادي التركي، الذي يترأسه الرئيس رجب طيب أردوغان، استحوذ على أكبر شركة لتشغيل الهواتف المحمولة في تركيا

+A -A
المصدر: إرم نيوز

أفاد تقرير لموقع ”أحوال تركية“ أن صندوق الثروة السيادي التركي، الذي يترأسه الرئيس رجب طيب أردوغان، استحوذ على أكبر شركة لتشغيل الهواتف المحمولة في تركيا ”تركسل“، بعدما باعت شركة اتصالات ”تيليا كومباني“ العملاقة أسهمها.

وأعلنت ”تيليا كومباني“ أنها باعت حصتها في ”تركسل“، ومقرها إسطنبول، مقابل 530 مليون دولار للصندوق السيادي التركي.

وعزت الشركة أسباب البيع إلى الخلافات المستمرة بين المساهمين العالقين في نزاع قانوني منذ 15 عاما بشأن تمثيل مجلس الإدارة ومسائل إدارية أخرى، وكذلك سعي الشركة لإعادة التركيز على أسواقها الرئيسية في بلدان الشمال الأوروبي والبلطيق.

وقال صندوق الثروة السيادي التركي إنه أصبح أكبر مساهم في ”تركسل“، وبات يتمتع بسيطرة فعلية على مجلس الإدارة، وكشف الصندوق عن أن الشركة تقدم الخدمات المتنقلة والثابتة لأكثر من 47 مليون عميل.

ويمتلك صندوق الثروة التركي، الذي تبلغ قيمته مليارات الدولارات، حصصا في كبريات الشركات، بما في ذلك الخطوط الجوية التركية، والبنوك الحكومية، وسوق إسطنبول للأوراق المالية، والسكك الحديدية، وغيرها.

ومع إتمام هذه الصفقة يكون صندوق الثروة السيادي التركي قد عزز دوره في الاقتصاد ورقابة الدولة على الاتصالات، وهو ما يزيد المخاوف بشأن البيانات والخصوصية في تركيا.

وكانت السلطات التركية، قبل الاستحواذ على الشركة، تضغط على ”تركسل“ للسماح لها بالوصول إلى أنظمة هواتفها المحمولة لتتبع البيانات الشخصية والمكالمات الهاتفية أثناء التحقيقات.

وقال الصندوق السيادي التركي في بيان، إن الاستحواذ جزء لا يتجزأ من تفويض صندوق الثروة السيادي بتوفير استثمارات في الأسهم في القطاعات الإستراتيجية، مشيرا إلى أن هذه الصفقة هي فرصة لمرة واحدة لحل جميع نزاعات المساهمين والدعاوى القضائية لصالح شركة ”تركسل“ ومستثمريها.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك