بعد كارثة الطائرة.. تحذيرات من تداعيات إلغاء الرحلات على السياحة في إيران‎ – إرم نيوز‬‎

بعد كارثة الطائرة.. تحذيرات من تداعيات إلغاء الرحلات على السياحة في إيران‎

بعد كارثة الطائرة.. تحذيرات من تداعيات إلغاء الرحلات على السياحة في إيران‎

المصدر: مجدي عمر – إرم نيوز

حذر رئيس جمعية وكالات السفر والطيران في إيران، حرمت الله رفيعي، السبت، من تداعيات إلغاء عدد من الخطوط الجوية العالمية رحلاتها من المطارات الإيرانية على السياحة في بلاده، وذلك على خلفية أزمة إسقاط طائرة ركاب أوكرانية في طهران بعدما أُصيبت بصاروخ عن طريق الخطأ.

وكانت طائرة ركاب أوكرانية قد تحطمت عقب إقلاعها بوقت قصير من مطار الخميني الدولي بالعاصمة الإيرانية طهران، في وقت مبكر الأربعاء الماضي، وانفجرت، ما أسفر عن مصرع جميع من كانوا على متنها وعددهم 176 شخصًا.

وأضاف رفيعي في تصريحات صحفية نقلتها وكالة ”ايسنا“ المحلية للأنباء ”لقد تسبب هذا الحدث الأليم في انعدام الثقة لدى المسافرين حتى باتوا يتواصلون مع وكالات السفر ويتابعون رحلاتهم التي تنطلق من المطارات الإيرانية بقلق، في حين أن العديد من المسافرين قاموا بإلغاء رحلاتهم إلى إيران بعدما حجزوا ودفعوا ثمن تذاكر الطيران“.

وأشار رفيعي إلى قرار شركات الطيران ومنها الخطوط الجوية الأوكرانية وشركة ”لوفتهانزا“ الألمانية بتعليق رحلاتها الجوية من المرور بالأجواء الإيرانية، حيث قال: ”لقد كانت العديد من شركات الطيران الأجنبية أوقفت رحلاتها إلى إيران بعد موجة العقوبات الأمريكية وإننا للأسف نواجه اليوم تقصيرًا في هذا الأمر ربما لسنوات في ظل تداعيات القرار الأخير لبعض الشركات التي تأثرت بحادثة سقوط الطائرة الأوكرانية“.

وحذر المسؤول الإيراني من تداعيات إلغاء عدد من الشركات لبرامج رحلاتها الجوية باتجاه إيران على قطاع السياحة لا سيما مع اقتراب أعياد رأس السنة الفارسية (مارس المقبل)، مشددًا على ”ضرورة اتخاذ السلطات إجراءات سريعة لمعالجة هذا الوضع في غضون 10 أيام كحد أقصى“.

وانتقد رئيس جمعية وكالات السفر والطيران مماطلة مسؤولي بلاده في الكشف عن أسباب سقوط الطائرة الأوكرانية للرأي العام الإيراني والدولي، حيث قال: ”ليت المسؤولين كانوا بحثوا الأمر بشكل أسرع، إذ لا يُمكن إخفاء هكذا خطأ بسهولة“.

واعتبر ”أن اللجوء لسيناريو الاستعانة بشركات الطيران الداخلية كبديل ليس صحيحًا؛ لا سيما في ظل مقاطعة العديد من شركات الطيران الداخلية وأبرزها ”ماهان اير“، فضلًا عن عدم رغبة المسافرين في الاستعانة بهذه الشركات في رحلاتهم نظرًا لضعف بنيتها التحتية“ وفق ما نقلت وكالة ”ايسنا“.

وأثارت حادثة سقوط الطائرة الأوكرانية جدلًا واسعًا في الرأي العام الإيراني والعالمي؛ وذلك بعدما ماطلت إيران في الإعلان عن السبب الحقيقي لسقوط الطائرة إلى أن أقرت هيئة أركان الجيش الإيراني، اليوم السبت في بيان بأن سقوط الطائرة يعود لإصابتها بصاروخ لقوات الحرس الثوري الإيراني، عن طريق الخطأ.

وخرجت مساء اليوم السبت تظاهرات في العاصمة الإيرانية طهران ضد الحرس الثوري والمرشد الأعلى، علي خامنئي بعد الإعلان رسميًا عن مسؤولية الحرس في إسقاط الطائرة، حيث هتف المحتجون شعارات تطالب برحيل المرشد والحرس الثوري عن الحُكم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com