ما تأثير إغلاق إسرائيل للمعابر مع قطاع غزة؟

ما تأثير إغلاق إسرائيل للمعابر مع قطاع غزة؟

المصدر: غزة - إرم نيوز

يتسبب إغلاق الاحتلال الإسرائيلي للمعابر التجارية في قطاع غزة، بخسائر فادحة للتجار ورجال الأعمال، محملًا إياهم أعباء مالية جدية تتعلق بالشحن والتخزين والتسويق.

وأغلقت إسرائيل مؤخرًا معابر قطاع غزة لستة أيام على التوالي، نتيجة للتصعيد الأخير في القطاع، على خلفية إطلاق صاروخ من غزة تجاه تل أبيب.

وفي السياق، قال مدير العلاقات العامة في الغرفة التجارية بغزة، ماهر الطباع، إنّ إغلاق الاحتلال للمعابر التجارية تسبب بخسائر مالية فادحة للتجار، مشيرًا إلى أنّ التجار اضطروا إلى تحمل تكاليف إضافية بمصاريف الشحن والتخزين.

وأوضح الطباع، لـ ”إرم نيوز“، أنّ الاحتلال من خلال إغلاقه للمعابر التجارية يعرقل دخول (350 – 400) شاحنة يوميًا لغزة، مشيرًا إلى أنّ ”ذلك يجب التجار لدفع مبالغ مالية إضافية وتحمل خسائر التلف وضعف التسويق“.

وأضاف: ”أجبر التجار على دفع مبالغ مالية مقابل تأخر الشحن واستمرار التخزين بالموانئ الإسرائيلية، الأمر الذي قلل من هامش الربح الضعيف والمتآكل أصلاً بفعل الأوضاع الاقتصادية التي يعانيها قطاع غزة“.

وأشار إلى أنّ إغلاق الاحتلال للمعابر يؤدي إلى نقص شديد في السلع الغذائية والبضائع وإضعاف القدرة الشرائية بشكل أكبر، خاصة في ظل منع الاحتلال للكثير من المواد من دخول القطاع بفعل الحصار المتواصل منذ 12 عامًا.

ولفت الطباع إلى أن وقف إدخال الشاحنات لقطاع غزة يُكبد التجار خسائر تخزين تبلغ (250) دولارًا للحاوية الواحدة في ميناء أسدود الإسرائيلي، علاوة على تلف البضائع نتيجة لسوء التخزين.

هذا وقال رئيس اللجنة الرئاسية لتنسيق البضائع، رائد فتوح، إنّ الاحتلال الإسرائيلي، أعاد اليوم الأحد، فتح المعابر التجارية لقطاع غزة.

وأوضح فتوح، لـ ”إرم نيوز“، أنّ الاحتلال سيعيد العمل بالمعابر التجارية كما كان في السابق، بحيث سيدخل البضائع والمواد الغذائية إلى جانب السولار والغاز.

وفي السياق، قال المحلل الاقتصادي، أسامة نوفل، إنّ خسائرًا ماليةً فادحة تعرض لها رجال الأعمال الفلسطينيين في قطاع غزة نتيجة لإغلاق المعابر التجارية.

وأوضح نوفل، لـ ”إرم نيوز“، أنّه على الرغم من عدم وجود إحصائية تفصيلية لخسائر التجار؛ إلا أن تلك الخسائر تقدر بملايين الدولارات، مبينًا أن تلك الخسائر سواء في زيادة مصاريف الشحن والتخزين أو التلف أو ضعف التسويق نظرًا لتأخر البضائع في الدخول لغزة.

وأضاف: ”يزيد ذلك من أعباء رجال الأعمال خاصة في ظل استمرار إسرائيل بوضع حظر على الكثير من المنتجات الصناعية والمواد الخام، الأمر الذي يجعل فرص تعويض الخسائر للتجار ضعيفة جدُا“، لافتاً إلى أن الخسائر المالية قد تصل لـ 30 مليون دولار شهريًا.

يذكر أن الاحتلال قرر الاثنين الماضي، إغلاق معابر قطاع غزة، وذلك على خلفية التصعيد الإسرائيلي بالقطاع عقب إطلاق صاروخ على تل أبيب أصيب فيه سبعة إسرائيليين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com