إيران تعترف بعجزها عن توفير السلع الأساسية لمواطنيها

إيران تعترف بعجزها عن توفير السلع الأساسية لمواطنيها

المصدر: طهران – إرم نيوز

تواجه إيران أزمة حادة في انعدام الأمن بتوفير السلع الأساسية التي يحتاجها المواطن، في ظل الارتفاع الحاد في أسعار المواد الغذائية، وفق ما أعلن عضو هيئة غرفة التجارة الإيرانية، يحيى آل إسحاق.

وقال آل اسحاق، في حديث لوكالة الأنباء العمالية ”إيلنا“، يوم الثلاثاء، ”إن ارتفاع أسعار اللحوم بنسبة 60% من السعر الفعلي، وغياب الرقابة في نظام التوزيع، يعودان إلى انعدام الأمن في السلع الأساسية والمواد الغذائية“.

وأوضح أن ”أكثر من 80% من مشكلة توريد السلع الأساسية والمكلفة في السوق يرجع إلى عدم فاعلية نظام التوزيع والرقابة، نتيجة غياب تلك السلع، وليس هناك أساسًا نظام منظم في هذا المجال يفرض سيطرته على الأسواق“.

واعتبر آل اسحاق أن إيران تواجه اليوم ما أسماها ”حربًا شرسة“، وقال: ”نحن في حالة حرب، ويجب أن نعرف أن الحرب العسكرية اليوم لها وجه آخر وأصبحت حربًا على التعريفات والحروب الاقتصادية“.

وفي ظل أزمة حادة تعاني منها البلاد من نقص اللحوم، خصوصًا الدجاج، قررت الهيئة التنظيمية للسوق في إيران، الثلاثاء الماضي، حظر تصدير الدواجن لمدة شهرين، من أجل توفيرها داخل السوق المحلية، في ظل الارتفاع الكبير في أسعار اللحوم.

وبلغ سعر كيلو الدجاج الواحد في بعض المدن الإيرانية بحدود 150 ألف ريال (دولار ونصف)، فيما كان يباع بنحو 80 ألف ريال، وبشكل متوفر. واضطرت بعض المناطق في الأيام الأخيرة إلى الاصطفاف من أجل الحصول على كيلو واحد من الدجاج المجمد.

وارتفعت أسعار باقي اللحوم، حيث بلغ سعر الكيلو الواحد من لحم الغنم نحو مليون و10 آلاف ريال إيراني، بعدما كان يباع قبل أسبوع تقريبًا بنحو 70 ألف ريال.

من ناحية أخرى، قال عضو البرلمان الإيراني، رسول خضري، إن الميزانية المعلنة في البلاد ليست متناسبة مع معدل التضخم، مضيفًا أن التضخم الآن يتجاوز 70 إلى 80%.

ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة ”اعتماد“ الإصلاحية عن خضري – وهو عضو اللجنة الاجتماعية بالبرلمان – قوله: ”لن يكون لدى الحكومة والبرلمان أي خطط للعام المقبل، وفي الوقت الحالي، نحاول أن نواجه العقوبات الخارجية الأمريكية التي فرضها ترامب، لكننا نتجاهل الأذى الذي يلحق بالشعب الإيراني، نتيجة سوء الإدارة الداخلية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com