مسؤول إيراني ينتقد البنوك الصينية

مسؤول إيراني ينتقد البنوك الصينية

المصدر: مجدي عمر - إرم نيوز

كشف تقرير إخباري لوكالة أنباء العمال الإيرانية ”ايلنا“، السبت، نقلًا عن مسؤول الغرفة التجارية الإيرانية الصينية، مجيد رضا حريري قوله، إن البنوك الصينية لا تتعاون مع إيران نتيجة العقوبات الأمريكية المفروضة على طهران.

وأشار التقرير إلى أن أوجه التعاون والعلاقات الاقتصادية والتجارية بين إيران والصين شهدت تراجعًا وقيودًا كثيرة خلال الفترة الأخيرة، لافتة إلى عدم تعاون البنوك الصينية مع طهران.

واستشهد التقرير ببنك ”كونلون“ الصيني للخدمات المالية، حيث كان يُقدم خدمات واستثمارات لبيع النفط الإيراني للشركات الصينية خلال فترة العقوبات السابقة لأزمة الاتفاق النووي، بينما في الوقت الراهن يتبع العقوبات الأمريكية، بل وأبلغ الجانب الإيراني بعدم تعاونه فيما يخص المنتجات المدرجة في قائمة العقوبات.

وانتقل التقرير إلى مسألة انضمام إيران إلى معاهدة مكافحة تمويل الإرهاب وغسيل الأموال المعروفة بـ FATF، حيث أكد أن عدم التحاق طهران بالمعاهدة أغلق الطرق في وجه إيران للتعامل مع البنوك الأجنبية.

وعلق التقرير على رأيه السابق قائلًا: ”إذا لم تُطبق الدولة مقررات وقوانين المعاهدة، فسوف يتحول النظام المصرفي لدينا إلى نظام محلي، وسينقطع اتصالنا بالخارج تمامًا“، مؤكدًا أن مواصلة الصين للتعاون البنكي مع إيران مرتبط بقبول طهران للمعاهدة المذكورة.

وربط بين قبول إيران لمعاهدة FATF وعمل الآلية المالية التي أطلقتها دول أوروبية لمواصلة العلاقات التجارية مع طهران، إذ شدد على عدم تنفيذ هذه الآلية دون التزام إيران بالمعاهدة.

واختتم التقرير حديثه عن أزمة الاقتصاد الإيراني في ظل العقوبات المفروضة وعدم التزام طهران بالمعاهدات الدولية لمكافحة غسيل الأموال بقوله: ”إن قبول قوانين FATF لن يحل مشاكلنا بشكل كامل ولكنه على الأقل سيمنع حدوث المزيد من المشكلات في الاقتصاد“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com