أردوغان يأمر بوقف التعامل مع شركة ”ماكنزي“ الأمريكية‎

أردوغان يأمر بوقف التعامل مع شركة ”ماكنزي“ الأمريكية‎

المصدر: رويترز

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم السبت، إنه أمر وزراءه بالتوقف عن تلقي الخدمات الاستشارية من شركة ”ماكنزي“ الأمريكية بعد أن تعرضت الخطوة لانتقادات حادة من المعارضة.

وكشف وزير المالية التركي براءت ألبيرق، وهو أيضًا صهر أردوغان، الشهر الماضي أن تركيا قررت العمل مع ”ماكنزي“ في إطار جهودها لتنفيذ برنامج اقتصادي جديد متوسط الأمد.

واتهم كمال قليجدار أوغلو زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض أردوغان الأسبوع الماضي بالتحيز لشركات أمريكية في وقت تعرضت فيه العلاقات مع واشنطن لأزمات بسبب قضية احتجاز قس أمريكي في تركيا وقضايا أخرى.

وقال أردوغان لأعضاء في حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه: ”هذا الشخص (قليجدار أوغلو) يحاول إحراجنا بإثارة تساؤلات عن شركة استشارية تلقت أجرها بالكامل للمساعدة في إدارة اقتصادنا”.

وأضاف: ”ولتفويت تلك الفرصة عليه قلت لكل وزرائي ألا يتلقوا أي استشارة منهم (ماكنزي) بعد الآن“، ولم يتسن الوصول إلى ”ماكنزي“ للحصول على تعليق.

وتابع أردوغان: ”على الرغم من تعرضنا لإحدى أكبر الهجمات الاقتصادية في التاريخ فقد تمكنا من التعامل مع الأمور إلى حد كبير خلال شهرين”.

كما قال إن بلاده منفتحة على كل أشكال الاستثمار والدعم ما دامت تلك الصفقات لا تمس بسيادتها، لكنها لم تطلب أموالًا من أي دولة.

وتعاني تركيا من أزمة في العملة دفعت الليرة لانخفاض حاد في الأسابيع الماضية.

كما هدد أردوغان بأن تفرض بلاده غرامات على من وصفهم بأنهم ”انتهازيونيستغلون الاضطرابات في سعر صرف العملة الأجنبية لرفع أسعار السلع.

وقال لأعضاء حزبه على مشارف العاصمة أنقرة ”لن نترك شعبنا تحت رحمة الانتهازيين”.

وكان أردوغان قد حث الأتراك يوم الثلاثاء الماضي على الإبلاغ عن المتاجر التي بالغت في أسعارها خلال أزمة العملة وقال إن السلطات ستنفذ حملة عليها إذا تطلب الأمر.