مصلحة الضرائب في نيويورك تفتح تحقيقًا بمعلومات عن تهرب ضريبي لترامب‎

مصلحة الضرائب في نيويورك تفتح تحقيقًا بمعلومات عن تهرب ضريبي لترامب‎

المصدر: أ ف ب

فتحت مصلحة الضرائب في ولاية نيويورك الأمريكية، أمس الثلاثاء، تحقيقًا بمعلومات تفيد بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حصل على أكثر من 400 مليون دولار من والديه، بعضها عن طريق مناورات سمحت له بالتهرّب من الضرائب.

ونفى محامي الرئيس الأمريكي، والناطقة باسم البيت الأبيض المعلومات التي نشرتها صحيفة ”نيويورك تايمز“.

ونشرت الصحيفة عن ثروة ترامب أن قطب العقارات لم يبن نفسه بنفسه، كما يحلو له أن يؤكد لمؤيديه وفي كتبه مثل ”فن التفاوض“، الأكثر رواجًا بينها.

وأضافت الصحيفة -التي تؤكد أنها استندت إلى بيانات ضريبية ووثائق مالية سرية- أن ترامب ومنذ طفولته وحتى اليوم، استفاد مثل إخوته وأخواته من العائدات التي تأتي من الإمبراطورية العقارية لوالده فريد.

وأشارت إلى أن القيمة الإجمالية لهذه الواردات تعادل 413 مليون دولار اليوم، إذ حصل ترامب منذ أن كان في الثالثة من العمر على مئتي ألف دولار سنويًّا (بالسعر الحالي)، وفي الثامنة من عمره كان قد أصبح مليونيرًا.

وبعد نشر هذه المعلومات، أعلن أحد الناطقين باسم مصلحة الضرائب في ولاية نيويورك أن هذه الإدارة ”تستعرض الاتهامات الواردة في مقال نيويورك تايمز وتدرس بتصميم كل الفرضيات الممكنة للتحقيق“.

وتقول ”نيويورك تايمز“، إن جزءًا من الأموال التي حصل عليها ترامب قد يكون جاء عن طريق تهرّب ضريبي، فقد أنشأ مع إخوته وأخواته شركة وهمية هدفها الوحيد إخفاء هبات والديهم.

ويبدو أن ترامب ساعد والده في الاستفادة دون حق من خفض ضرائب بملايين الدولارات، وخفض تقديرات إشعار عقاراته لخفض الضرائب التي يترتب دفعها عند انتقالها إلى الأبناء.

وقالت نيويورك تايمز إن أبناء فريد ترامب حصلوا في المجموع ”على مبلغ أكبر بكثير من مليار دولار“ من والديهم، مضيفة أنه حسب نسبة الضريبة المطبقة على التركات في ذلك الحين وكانت 55%، كان يفترض أن يسددوا ضرائب بقيمة 550 مليون دولار، لكنهم لم يدفعوا سوى 52.2 مليون.

هجمات كاذبة

ردَّت الناطقة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز بالقول: ”إنه من المحزن أن نشهد هجمات كاذبة من صحيفة فاشلة“، مؤكدة أنه ”منذ عقود دققت مصلحة الضرائب في هذه الصفقات ووافقت عليها“.

من جهته، وصف تشارلز هاردر، أحد محامي ترامب، في تصريحات نقلتها الصحيفة، المعلومات بأنها ”خاطئة مئة في المئة وتشهيرية إلى حد كبير“، موضحًا: ”لم يحدث احتيال أو تهرّب ضريبي من أي شخص“.

وأكد المحامي أن دونالد ترامب شخصيًّا ”لم يشارك في الإجراءات“ المتعلقة بميراث والده والذي كان يتولاه أفراد آخرون في عائلته.

وتقول ”نيويورك تايمز“ إنها اطلعت على مئات البيانات الضريبية لفريد ترامب وشركاته من أجل تحقيقها، إلا أنها لم تتمكن من الاطلاع على بيانات الرئيس نفسه لأنه يرفض نشرها حتى الآن.

والشركة القابضة التي تضم المصالح المالية لرجل الأعمال النيويوركي ”منظمة ترامب“ هي شركة عائلية لا تنشر نتائج أعمالها أيضًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com