اقتصاد

بسبب الغلاء وتلوث الهواء.. سكان طهران يبدأون موسم الهجرة إلى الشمال
تاريخ النشر: 16 سبتمبر 2018 11:28 GMT
تاريخ التحديث: 16 سبتمبر 2018 11:29 GMT

بسبب الغلاء وتلوث الهواء.. سكان طهران يبدأون موسم الهجرة إلى الشمال

البرز وجيلان ومازندران، سجلت أكثر المدن الشمالية استقبالًا لسكان طهران المهاجرين.

+A -A
المصدر: مجدي عمر - إرم نيوز

دفعت موجة غلاء أسعار الوحدات السكنية والسلع فضلًا عن تلوث الهواء، سكان العاصمة الإيرانية طهران للهجرة؛ بعد عجزهم عن حل أزمات تردي أوضاعهم المعيشية في ظل انهيار العملة المحلية.

وسلطت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية ”ايسنا“، الضوء على أزمة هجرة سكان العاصمة باتجاه المدن الشمالية، حيث اعتبرت أن تذبذب الأسعار في الأسواق، وزيادة قيمة إيجار المساكن، فضلًا عن تدني الخدمات المعيشية وتلوث الهواء، هي أبرز الأسباب التي دفعت سكان طهران لهجرتها.

وأشارت الوكالة الإيرانية، إلى أنه رغم انخفاض قيمة العملة المحلية وأسعار الوحدات السكنية مقارنة مع معدل التضخم إلى أدنى مستوياتها، إلا أن هذا لم يمنع هجرة أهالي طهران في ظل زيادة تكاليف مشترياتهم.

وأكدت ايسنا، أن طهران لم تعد وجهة جاذبة للسياح الأجانب فحسب، بل إنها فقدت مكانتها لدى سكانها الإيرانيين أيضًا، حيث أقدم ما يقرب من 351 ألف مواطن من سكان العاصمة طهران على الهجرة إلى مدن ومحافظات أخرى، خلال الـ 5 سنوات الماضية، وفقًا لتقارير إحصائية حكومية.

وذكرت الوكالة، أن البرز وجيلان ومازندران، سجلت أكثر المدن الشمالية استقبالًا لسكان طهران المهاجرين.

وكانت وزارة الطرق الإيرانية، قد أعلنت أن حوالي 4.5 مليون مواطن من سكان العاصمة يعيشون في مساكن متهالكة على أطراف المدينة، في ظل زيادة أسعار الوحدات السكنية والغلاء.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك