هذا ما كشف عنه مدير الصندوق السيادي السعودي حول مصير الأموال المحصلة من حملة مكافحة الفساد – إرم نيوز‬‎

هذا ما كشف عنه مدير الصندوق السيادي السعودي حول مصير الأموال المحصلة من حملة مكافحة الفساد

هذا ما كشف عنه مدير الصندوق السيادي السعودي حول مصير الأموال المحصلة من حملة مكافحة الفساد

المصدر: فريق التحرير

قال ياسر الرميان مدير صندوق الاستثمارات العامة السعودي اليوم الخميس، إن حصيلة تسويات تحقيق محاربة الفساد ستذهب إلى وزارة المالية.

وأضاف المسؤول السعودي متحدثًا خلال مؤتمر في لندن:“بالنسبة لنا، نحن غير معنيين.“ وفق ما ذكرته وكالة ”رويترز“ للأنباء.

وكان وزير التجارة والاستثمار السعودي، ماجد بن عبد الله القصيبي، قال في شهر ديسمبر الفائت، إن المملكة ترتب لتوجيه مليارات الدولارات التي ستتم مصادرتها لمشاريع التنمية الاقتصادية.

وأكد حينها خلال زيارة أجراها لواشنطن بهدف لقاء رجال أعمال أمريكيين، أن وزارة المالية فتحت حسابًا خاصًا لتلقي أموال تسويات حملة محاربة الفساد التي يقدر مكتب النائب العام أن تصل في نهاية المطاف لما بين 50 و100 مليار دولار.

وكان وليُّ العهد السعودي محمد بن سلمان، اعتبر في مقابلة  أجرتها معه صحيفة ”واشنطن بوست“ الأمريكية أواخر شهر فبراير الفائت، أن حملة الفساد التي شنتها السلطات مؤخرًا كانت ”علاجًا بالصدمة تحتاجه المملكة“. وقال  أن ”يكون لديك جسد مصاب بالسرطان في كل أعضائه، سرطان الفساد، عليك استخدام العلاج الكيماوي، وإلا فإن السرطان سيلتهم الجسم“. مؤكدًا أن ”المملكة لن تحقق أهداف الميزانية دون وقف هذا النهب“.

وأشارت وكالة بلومبيرغ الاقتصادية الأمريكية إلى أن جدية وشفافية حملة الشهور الأربعة على الفساد في المملكة والتي طالت شخصيات نافذة، أقنعت كبريات البنوك العالمية بجدوى، ومنطق التوسع في التوظيف والتشغيل، كما حصل مع يو بي أس السويسري، وغولدمان ساكس الأمريكي.

وأطلقت السعودية حملة خلال شهر نوفمبر الفائت، استهدفت اجتثاث الفساد في المملكة وشكلت لجنة لذلك يرأسها وليُّ العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وأسفرت الحملة عن إيقاف العشرات من أمراء، ووزراء سابقين وحاليين، ورجال أعمال، بتهم مختلفة تتراوح بين استغلال النفوذ الوظيفي، وتلقى رشاوى، وغسيل أموال، ليتم الإفراج عن معظم الموقوفين لاحقًا بعد التوصل إلى تسويات مع القضاء السعودي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com