انخفاض غير مسبوق في قيمة الريال اليمني.. وهادي يلتقي مسؤولين ماليين – إرم نيوز‬‎

انخفاض غير مسبوق في قيمة الريال اليمني.. وهادي يلتقي مسؤولين ماليين

انخفاض غير مسبوق في قيمة الريال اليمني.. وهادي يلتقي مسؤولين ماليين

المصدر: عدن - إرم نيوز

شهدت مدينة عدن خلال اليومين الماضيين، انهيارًا متسارعًا في العملة المحلية، فيما التقى الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي مسؤولين ماليين لبحث التطورات الأخيرة.

وقالت مصادر مصرفية في عدن، إن سعر صرف الدولار الأمريكي وصل يوم الأحد الى 494 ريال يمني، وهو أعلى سعر صرف تشهده البلاد.

وأضافت المصادر لـ“إرم نيوز“ أن سعر صرف الريال السعودي وصل إلى 130 ريال يمني، ”وهو سعر الصرف الأعلى تاريخيًا في اليمن“.

وفيما تتصاعد وتيرة الأزمة الاقتصادية في المدينة، يغيب الدور الحكومي خصوصًا للبنك المركزي، للحد من تلك الأزمة التي ألقت بظلالها على المواد والسلع الاستهلاكية والأدوية والكماليات كافة.

وتعيق الطوابير الطويلة للمركبات أمام محطات بيع الوقود حرية التنقل في المدينة، فيما تتوفر المشتقات النفطية بشكل أفضل في المحطات الخاصة التي ضاعفت سعر المشتقات النفطية حتى وصل سعر لتر البنزين إلى 325 ريالًا يمنيًا.

ولا يجد اليمنيون، أسبابًا حقيقة لتلك الأزمة، فالغموض يخيم على المشهد، وسط غياب للحكومة في الرقابة والإشراف على الأسواق والمنشآت، فضلًا عن تفشي ظاهرة الإحتكار لإستيراد المشتقات النفطية، ما يزيد المعاناة في الحصول على المحروقات.

ويقول الناشط الحقوقي من مدينة عدن سامي محسن، إن ”الوضع الحالي في عدن بات صعبًا للغاية والأزمات لا تتوقف والحلول مغيبة“، مشيرًا إلى أن أسعار المواد الاستهلاكية كل يوم في ارتفاع مستمر متأثرة بإرتفاع سعر صرف الدولار في ظل ثبات الدخول الشهرية للموظفين الذين أجبرهم ارتفاع الأسعار على الاستغناء عن كثير من تلك السلع“.

وأشار الناشط في حديث لـ“إرم نيوز“ إلى أن ”الحكومة أثبتت عجزها عن إحداث أي انفراج في الأزمات المستمرة منذ تحرير المدينة قبل نحو 3 سنوات“، مبينًا أن ”تلك الأزمات ليست وليدة اللحظة، وإنما تراكم لأزمات كثيرة فشلت فيها الحكومة“.

وانتقد الصحافي فتحي بن لزرق ”الارتفاع الفاحش بأسعار المواد الغذائية“، واصفًا ”الأوضاع في مدينة عدن في ظل الأزمة الاقتصادية بالكارثي والمخيف، في حين أن الحكومة تبدو عاجزة عن أحداث أي حل“.

وفي ضوء تلك التطورات، التقى الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، الأحد في مقر إقامته بالسعودية، بالقيادات المالية والمصرفية ممثلة بوزير المالية أحمد عبيد الفضلي، ومحافظ البنك المركزي منصر القعيطي ونائبه عباس الباشا.

وبحسب وكالة الأنباء اليمنية ”سبأ“ فإن هادي ”حث القيادات المالية على أهمية اضطلاع المؤسسات بمهامها الدستورية المناطة بها وتفعيل أدائها في مختلف الجوانب الفنية والرقابية والإشرافية على مختلف الأنشطة والعمليات للبنوك الأهلية والتجارية لضبط إيقاعها والوقوف على الأنشطة المالية المختلفة للإسهام في السيطرة وتحقيق الاستقرار المطلوب ووقف تدهور العملة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com