لماذا يُفضل الجمهور متابعة المسرح في الهواء الطلق؟ – إرم نيوز‬‎

لماذا يُفضل الجمهور متابعة المسرح في الهواء الطلق؟

لماذا يُفضل الجمهور متابعة المسرح في الهواء الطلق؟

المصدر: أحمد عبدالباسط - إرم نيوز

ارتبط الأديب الإنجليزي والكاتب المسرحي الشهير ويليام شكسبير بالهواء الطلق، خاصة وأنه عرض الكثير من أعماله المسرحية على خشبة مسرح ”جلوب“ الأصلي في لندن، إبّان العصر الإليزابيثي، والذي يسع لثلاثة آلاف شخص.

وكان عامة الناس من المشاهدين يدفعون بنسًا واحداً ليقفوا في الهواء الطلق لمشاهدة العروض المسرحية، في حين ميز النبلاء أنفسهم عن البقية بدفع نحو ستة بنسات، ليجلسوا على مقاعد ذات وسائد في شرفات أو صالات مسقفة.

وعلى الرغم من احتراق مسرح جلوب، سعى العديد إلى إعادة إحيائه مجددًا، وكان من بين هؤلاء الممثل والمخرج السينمائي سام أناماكر، الذي قام بحملة لإعادة بناء مسرح شكسبير جلوب، وهو المعروف بولعه الكبير بشكسبير، الذي كان جزءًا من رفضه الحاضر الأمريكي لصالح حنين إلى ماض أوروبي.

ونجح ”أناماكر“ في إعادة فكرة مسرح شكسبير، ولكن هذه المرة كان على ضفاف نهر التيمز، في ريجينت بارك، وسط ساحة كبيرة من الأشجار، وهو ما عرف بعد ذلك باسم ”المسرح المكشوف“.

وقال أحد الجماهير: ”لقد اكتشفت وسيلة مثالية للتمتع بأعمال شكسبير“، وأضاف: ”إنها تجربة ممتعة حينما تستلقي على كرسي مسطح، وسط العشب المخملي في الفضاء، وسط تواجد حرية التدخين، وفرصة لاستنشاق هواء معطر“.

وكشفت صحيفة ”إندنبندنت“ في تقرير لها عن المسارح المكشوفة، أن جاذبية تلك المسارح تكمُن في مشاهدة العرض المسرحي في الهواء الطلق، لافتة إلى أن أمر حرية التدخين بات مسألة قديمة، وأشارت الصحيفة إلى أن جذور هذه المسارح بدأت في اليونان، ونشطت في غرب لندن، وكان النجاح مع بداية القرن العشرين من خلال المسرح المكشوف في بريطانيا.

ومن بين المسارح الأخرى التي تتميز بنشاطها خلال شهري يونيو ويوليو، هو مسرح Changeling، الذي يتواجد في ريف كينت، في أجواء تعود بالجمهور إلى العصور الوسطى، ويستعد المسرح هذا العام لتقديم أحد الأعمال التراجيدية لشكسبير، All’s well that ends well still، وهو العمل الذي سيقوم بإخراجه الفنان روب فورنال.

من جانبه، قال ”فورنال“: ”مسرح في الهواء الطلق لديه جاذبية لا مثيل لها“، وأضاف: ”أن تعرض مسرحية لشكسبير في مسرح مكشوف بلندن هو أمر جنوني، خاصة وأنه يمكنك أن تحصل على يومين مشمسين وأيام عديدة ممطرة، ورعدية غير متوقعة، فالأمر أصبح بالمقامرة“.

وتابع: ”المسارح المكشوفة غير رسمية، الجمهور يريد الذهاب للاستمتاع، سواء بالعرض أو بالأجواء المميزة، والجلوس في أي مكان يحلو لهم، بالإضافة إلى شرب الشامبانيا، فالمسارح المكشوفة تزيد الحميمية بين الجماهير“.

وفي نفس السياق، قالت الكاتبة لورا تيرنر، إن من أبرز مميزات المسارح المكشوفة هو إمكانية استهداف هؤلاء الناس الذين يعيشون في المناطق الريفية، والإسهام في رؤية المسرح بصورة مبسطة، لاسيما الأطفال، وأضافت: ”إنها حقا تجربة مغامرة“.

وعرضت الصحيفة البريطانية أفضل 5 عروض مسرحية سيتم عرضهم هذا الصيف، وهم: ”الأمور بخواتمها، وأطفال السكك الحديدية، ورولد داهن بطل العالم، وهنري الخامس، ومختلف مسرحيات شكسبير“، وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن جميع تلك الأعمال سيتم عرضها في مسارح مكشوفة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com